صحيفة المرصد: روى الدكتور أحمد علوش، أستاذ بجامعة جازان، الذي تحول من حارس أمن لمرحلة الدكتوراه، قصة زواجه أيام فقره.

وقال علوش عبر برنامج “ياهلا” على قناة “روتانا خليجية”، إنه عندما تقدم للاتباط بزوجة وراتبه بسيطا كان يُرفض ويُقال له إنه سيضيع مستقل الفتاة التي يتزوجها.

وأضاف أنه عندما تقدم لأكثر من أسرة كانوا يقولون له عندما يكون لديك وظيفة محترمة تقدم للزواج.

وأوضح الأستاذ الجامعي أن عمه “والد زوجته” كان يقدره لاسيما عندما أخبره بتجربته وبأنه عمل حارس أجرة وحارس ويدرس في الجامعة فوافق على تزويجه ابنته.

وأشار إلى أنه لم يكن لديه وقتها منزلا وكان يعيش بالإيجار و عندما تزوج كان راتبه 200‪0 ريال ومكافأة بسيطة.

وذكر علوش، موقف مدير جامعة القصيم وقتها معه، فحين ذهب إليه وقال له: “في عندكم إسكان للمتزوجين”. وبالفعل أخذ شقة بالمجان حتى تخرج.

وحول المقارنة بين راتبه في الماضي أيام وظيفة الحارس وحاليا قال: زمان بدأت براتب 200‪0 ريال وحاليا راتبي 10 أضعا