صحيفة المرصد: كشف المحامي مشعل الشريف، كيفية تعامل الشخص عند ظهور عيوب بالمنزل بعد استلامه، مشيرًا إلى أن هناك فرق بين رغبة الشخص في التعويض، وبين فسخ العقد نهائيًا.

هناك فرق بين طلب التعويض وبين فسخ العقد نهائيًا

وأوضح “الشريف” في برنامج يا هلا المذاع عبر قناة روتانا خليجية، أن في حال وجد الشخص عيوبًا بالمنزل بعد استلامه فعليه التوجه إلى المحكمة العامة ويرفع دعوى على من باع العقار وليس البنك أو الجهة التمويلية، وهذا في حال كانت رغبته في التعويض.

وأشار إلى أنه في حال كان الشخص لا يرد العقار نهائيًا فعليه رفع دعوى على الجهة التمويلية بطلب فسخ العقد وليس على من بنى العقار.

طريقتين لرفع دعوى قضائية على من باع العقار

ولفت إلى أن هناك طريقتين لرفع دعوى قضائية على من باع العقار، فقد يكون رفع الدعوى طبيعية والتي تصل مدتها من شهر أو تطول لـ 6 شهور، مبينًا أن الطريقة الثانية والتي ينصح بها هي رفع دعوى معاينة أو اثبات حالة والتي ينظر إليها خلال أسبوع أو أسبوعين، وبعد سماع القاضي للداعي يحولها إلى هيئة الخبراء بالمحكمة، والذين ينتدبون مكتب هندسي تكون تكاليفه على الشخص أو مناصفة بين الطرفين والخاسر يتحملها.

وأضاف، أن الخطوة التالية يقوم المهندس بمعاينة العقار ويصدر تقريرًا كاملًا بقيمة تكاليف الإصلاح والتعويضات، ويعود التقرير لهيئة الخبراء وللقاضي مرة ثانية، وفي الجلسة الثانية يحكم القاضي بإثبات الحالة وقيمة التعويض، وبهذا يكون أثبت على الشخص المخالفات والعيوب وقيمة المبالغ.

وأشار إلى أنه بعد هذه الخطوة يكون بإمكان الشخص تصليح عقاره، ثم رفع دعوى على الشخص بقيمة التعويض ويتم تقديم للقاضي إثبات الحالة المخالفات والعيوب.