صحيفة المرصد: كشفت تقارير إعلامية، أن تأزم الموقف بين روسيا وأوكرانيا، وانسحاب عدد من قوات الحلفاء من أوكرانيا خوفا من اندلاع الحرب، هو شبيه لما حدث قبل الحرب العالمية الثانية.

ويتخوف البعض من عملية “ترضية” تقوم بها الدول الغربية، بالسماح لبوتن بالسيطرة على بعض مناطق أوكرانيا الشرقية، التي تشهد نزاعا منذ مدة وتقع تحت سيطرة الانفصاليين، وهو السيناريو المشابه للوضع في تشيكوسلوفاكيا قبيل الحرب العالمية الثانية.

معاهدة ميونيخ

معاهدة ميونخ هي اتفاقية تمت في ميونخ في 30 سبتمبر 1938، بين ألمانيا النازية، وبريطانيا، وفرنسا، وإيطاليا، وكانت بمثابة تسوية تسمح بضم ألمانيا النازية لمنطقة “السوديت” التابعة لـتشيكوسلوفاكيا، والتي يعيش فيها مواطنون ناطقون بالألمانية، في محاولة من الحلفاء لاحتواء ألمانيا النازية وتجنب اندلاع حرب عالمية.

كان الهدف من المؤتمر مناقشة مطالب أدولف هتلر حول منطقة “السوديت” التي يقطنها مواطنون ناطقون بالألمانية، حيث كانت المنطقة تابعة للإمبراطورية النمساوية المجرية ثم ضمت إلى تشيكوسلوفاكيا بعد الحرب العالمية الأولى.

وبعد أن هدد أدولف هتلر باستعمال القوة ضد تشيكوسلوفاكيا لضم منطقة “السوديت”، تأزمت العلاقات بين الدول العظمى في أوروبا، حيث كانت تشيكوسلوفاكيا قد وقعت اتفاقيات تحالف عسكري مع فرنسا والاتحاد السوفيتي، مما يلزمهم بالدفاع العسكري عن تشيكوسلوفاكيا في حال نشوب نزاع.

“خيانة” صريحة

واستمر المؤتمر 3 أيام، وفي النهاية تم التوقيع على معاهدة ميونيخ. وكانت نتيجة هذة المعاهدة تقسيم تشيكوسلوفاكيا بين كل من ألمانيا النازية وبولندا والمجر.واعتبرت تشيكوسلوفاكيا أن الاتفاق يمثل “خيانة” صريحة من قبل بريطانيا وفرنسا، وأطلق شعار “خيانة ميونخ” على الاتفاقية المشؤومة.

وعارض وقتها ونستون تشرشل، الذي لم يكن رئيسا لوزراء بريطانيا بعد، الاتفاقية، وتحدث في 5 أكتوبر 1938، في مجلس العموم، بأن الاتفاقية وقعت فقط لإرضاء أدولف هتلر، وأنها ستجعله يطالب بالمزيد من الأراضي في أوروبا الشرقية ثم أوروبا الغربية مما سيسبب حرب عالمية أخرى.

وفعلا، بعد 6 أشهر فقط من توقيع المعاهدة، نكث هتلر وعده وأمر جيشه بالاستيلاء على بقية تشيكوسلوفاكيا.

ومن بعدها، فقد الاتحاد السوفييتي ثقته في قدرة بريطانيا وفرنسا على حفظ السلام وعقد اتفاقا منفردا مع ألمانيا، لتجنب الحرب. واعتقد هتلر أن بريطانيا وفرنسا لن تلتزما بتعهدهما بحماية بولندا، فشن هجوما عليها في سبتمبر عام 1939، وبعد 4 أيام من الهجوم على بولندا أعلنت بريطانيا ثم فرنسا الحرب على ألمانيا وبدأت الحرب العالمية الثانية.

الحلفاء ينسحبون.. هل تكرر الأزمة الروسية الأوكرانية سيناريو الحرب العالمية الثانية؟