صحيفة المرصد: أقدم أب مصري على قتل ابنه مدعياً انتحاره في منطقة البراجيل بالجيزة، حيث زعم أنه عثر على جثته تتدلى من سقف إحدى غرف منزل جدته.

وتبين من الفحص وجود آثار كدمات على الجثة من الرأس للساقين، مما أكد على وجود شبهة جنائية وراء وفاة الشاب البالغ من العمر 22 عاما، حيث اتضح أنه لم يقدم على الانتحار كما ادعى والده.

وقال الأب خلال التحقيق معه:”لقيته متعلق في السقف فنزلته على السرير وجيت بلغت”، وبتضييق الخناق عليه اعترف الأب بجريمته، قائلا: “ماكنش قصدي.. مات في إيدي”، وفق “العربية نت”.

وأشار إلى استيلاء ابنه على 20 ألف جنيه منه واختفى، موضحا أنه اكتشف يوم الواقعة، مكان تواجد ابنه، فاصطحبه إلى شقته في منطقة البراجيل بالاشتراك مع أخيه “العم” وشقيقه.

وأشار إلى تقييد ابنه بالحبال وانهال الثلاثة عليه بالضرب حتى اعترف بمكان الأموال، ولكن الشاب لم يتحمل التعذيب ولفظ أنفاسه الأخيرة.