صحيفة المرصد: قال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، مساء السبت، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتن تشجع على غزو أوكرانيا، بعدما لاحظ الانسحاب الأميركي “الواهن” من أفغانستان العام الماضي.

وبحسب سكاي نيوز، أضاف ترامب في مقابلة مع شبكة “فوكس نيوز” أن الولايات المتحدة، ما كانت لتكون بهذا الضعف في أزمة أوكرانيا، لو كان هو في البيت الأبيض.
واعتبر أن الانسحاب الأميركي من أفغانستان، الذي قاده بايدن، كان “صادما”، وما كانت يجب أن يحدث.
وألقى الرئيس السابق باللوم على إدارة بايدن في أزمة أوكرانيا، وربط ذلك بالانسحاب الأميركي من أفغانستان في أغسطس 2021.

وقال إن كلا من روسيا والصين كانتا تراقبان الوضع في أفغانستان عن كثب. وأردف: “كيف وصلنا إلى هنا (تهديد روسيا بغزو أوكرانيا) هو نتيجة ما شاهدوه في أفغانستان. لقد شاهدوا أسوأ انسحاب واهن في تاريخ أي جيش على الأرجح”.

وقال الرئيس الأميركي السابق إن قادة الصين وروسيا صاروا أكثر طموحا فجأة بعد الانسحاب الأميركي من أفغانستان.

وأضاف: “اعتقد أن بوتن كان يريد التفاوض حقا لفترة من الوقت، لكن بعدما شاهد ما الانسحاب السيء إلى حد لا يصدق في أفغانستان، حيث أخرجوا الجيش أولا وما يعادل من 85 مليار دولار من المعدات العسكرية لطالبان (…)، أصبح (بوتن) أكثر جرأة”.