صحيفة المرصد: كشف الدكتور أحمد مدخلي، أستاذ جامعي بجامعة جازان، قصة تحوله من حارس أمن إلى أن وصل لمرحلة الدكتوراه.

وقال مدخلي، في فيديو لشبكة قنوات وزارة التعليم “عين”، إنه عندما جلس مع مدير جامعة الإمام آنذاك عام 1427، شرح له كامل ظروفه السابقة التي مر بها ففتح له قلبه قبل مكتبه وتعاهدا على أن يوازن بين دراسته وعمله في إدارة الأمن والسلامة بجامعة الإمام ليكون حارس أم في الفترة المسائية وطالبا في الصباح، موضحا أنه أمضى في العمل كحارس أكثر من 5 سنوات.

وأضاف: “أفقت على أسرة متباعدة حيث يعيش الأب في منزل مستقل عن الأم وهذه كانت نقطة البداية في قصة طفولتي الصعبة”، مشيرا إلى أنه مر بعدد من العقبات والصعوبات واستطاع تجاوزها وهي التي صنعته.

وتابع: “زعلت وتدمرت وقطعت عهدا على نفسي ألا أدرس الجامعة نهائيا لم أقبل ومسحوب ملفي من جامعة الملك سعود فقلت لن أدرس بعد اليوم”.