نشر الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، فجر اليوم الثلاثاء، مقطع فيديو من مكتبه في كييف يؤكد من خلاله وجوده بالعاصمة الأوكرانية المحاصرة.

الرئيس الأوكراني يتحدى روسيا

وقال زيلينسكي: “لم أختبئ، أنا في كييف، ولست خائفا من أي أحد” مضيفاً “سأعمل كل ما يتطلبه الأمر للانتصار في هذه الحرب”.

وبدأ الفيديو بالرئيس وهو يصور نفسه بطريقة “سيلفي” ويقول إنه في شارع بانكوفا “حيث يوجد مكتبه الرئاسي” قبل أن تنتقل الكاميرا إليه وهو جالس في المكتب وخلفه تظهر معالم العاصمة من النافذة.

وأكد الرئيس الأوكراني على أن بلاده ستواصل المفاوضات مع روسيا حتى الحصول على نتيجة.

وأضاف أن أوكرانيا تتصدى للجيش الروسي لليوم الـ12، مضيفاً “كافة القوات الأوكرانية تتواجد في المكان اللازم، وأنا بدوري متواجد مع فريقي في كييف”.

كما أعرب الرئيس الأوكراني عن شكره لمن وصفهم بـ “الأبطال” الذين يدافعون عن البلاد، مضيفاً: “نعلم أن الحقد الذي جلبه عدونا على مدننا لن يستمر، ولن يبقَ له أي أثر مع زوال العدو”، وأضاف أن بلاده ستعيد بناء كافة المدن المدمرة، بحيث ستصبح أجمل من أي مدينة روسية.

ولفت زيلينسكي إلى أن روسيا أخلّت بتعهدها فيما يخص “الممر الإنساني”، وأنها لم تفتح الطريق لعبور المدنيين سوى في نقطة واحدة من أجل السماح لوسائل الإعلام بتصوير ذلك.


وحول المفاوضات أشار الرئيس الأوكراني إلى عقد الجولة الثالثة من المفاوضات، أمس الإثنين، قائلاً: “كنت أتمنى القول إن هذه هي الجولة الأخيرة، لكن لنكن واقعيين ليست كذلك” مضيفاً: “سنواصل المفاوضات والإصرار على مطالبنا حتى وقف إطلاق النار”.

وتكررت مؤخراً أنباء عن مغادرة زيلينسكي لكييف، التي تطبق عليها قوات روسية كبيرة منذ أيام لاحتلالها، وبشكل خاص بعد ظهوره في مكالمة مرئية مع رئيس سبيس إكس، إيلون ماسك، حيث كانا يتحدثان عن تزويد أوكرانيا بالإنترنت الفضائي، بينما نشرت صفحات إخبارية روسية الفيديو معلقة بأن الرئيس الأوكراني يظهر في الفيديو من مكان غير مخبأه بالقبو الذي ظهر فيه من قبل، وفسروا الأمر على أن هذا دليل على فرار الرئيس الأوكراني من كييف.

محاولات اغتيال وتهديدات

ونجا الرئيس الأوكراني من ثلاث محاولات اغتيال بحسب وسائل إعلام أوكرانية، كما قام الرئيس الشيشاني، رمضان قديروف، بتهديده بشكل مباشر في رسالة نشرها على تلغرام، حيث طالبه بالرحيل واللجوء إلى روسيا بدل اللجوء إلى الغرب، وإيجاد صيغة للتفاهم مع الجيش الروسي، وهدده قديروف بأنه قد يلقى مصير رئيس جورجيا السابق، ميخائيل ساكاشفيلي.

كما استعرض رمضان قديروف كتيبة خاصة من قواته وصفها بالأسطورية وقال إنها تتأهب لدخول أوكرانيا مشيراً إلى أنها تحوي مقاتلين من عائلة قديروف ذاتها، وأن المجندين فيها يتحرقون شوقاً للانضمام إلى المقاتلين الشيشان الذين سبقوهم إلى أوكرانيا.

مواضيع ذات صِلة : طفل بوتين المدلل يكسر ظهر الشيشان… أسرار العلاقة الوطيدة بين بوتين وقديروف وثمن الولاء المطلق

ويشتد القصف الروسي على مدن أوكرانية عدّة، وتظهر مقاطع مصورة استهداف المدنيين والمناطق السكنية وطرق الإجلاء للفارين من الحرب.

شاهد أيضاً : بلد أجمل نساء العالم و شعبها ملحد يعشق الخرافات… حقائق تسمعها لأول مرة عن أوكرانيا جارة روسيا

بالفيديو|| "أنا لا أختبئ ولست خائفاً"... الرئيس الأوكراني في فيديو جديد يُظهر موقعه في كييف متحدياً جيش بوتين وتهديدات قديروف
بالفيديو|| “أنا لا أختبئ ولست خائفاً”… الرئيس الأوكراني في فيديو جديد يُظهر موقعه في كييف متحدياً جيش بوتين وتهديدات قديروف