أثار بث فيديو “اعترافات قسرية” للناشطة الإيرانية، سبيده رشنو، بواسطة وكالة أنباء هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيراني، ردود فعل واسعة بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي الناطقة بالفارسية.

اعترافات قسرية للناشطة سبيده رشنو

وظهرت سبيده رشنو في تقرير بثه التلفزيون الإيراني، وقدم التقرير سرد للملاسنة بين السيدة رشنو وامرأة ترتدي الحجاب، حيث ظهر وجه سبيده رشنو لبضع ثوان في مكان يشبه استوديو، وهي تقول جمل ترضي السلطات.

اقرأ أيضاً: فنانة إيرانية شهيرة تفاجئ جمهورها بتحويل نفسها إلى رجل –صور

وقال المحامي، عضو هيئة التدريس الأكاديمية بجامعة طهران محسن برهاني، الذي قال إن قرار مدراء هيئة الإذاعة والتلفزيون ببث تصوير الناشطة في برنامج “اعتراف قسري” يترتب عليه “عقوبة قانونية”.

اقرأ أيضاً: بالفيديو|| إيرانيات يخلعن الحجاب في الشارع ويطلقن حملة “لا للحجاب”

ومن جانبه، كتب المطرب العربي الأهوازي المعروف مهدي يرحى، فغرد معلقا على بث الاعترافات التلفزيونية قائلا: “أشعر بالاشمئزاز الشديد من تلفزيون الجمهورية الإيرانية، وأعلن صراحة أن هذه المؤسسة المعادية للشعب ليس لها الحق في استخدام وبث أي من أعمالي تحت أي ظرف من الظروف”.

كما نشر وزير الاتصالات السابق في حكومة حسن روحاني، محمد جواد آذري جهرمي، تعليقا على تطبيق تلغرام، حول بث اعترافات الناشطة، وأعرب عن قلقه مما أسماه “خلق ذريعة للهجوم على الإسلام والحجاب” بواسطة تصرفات الإذاعة والتلفزيون الحكومي.

ووصف الناشط سياسي مجيد توكلي، بث الاعترافات القسرية بأنه “تعذيب جماعي” يهدف إلى “تعتيم وسحق الأمل”.

اقرأ أيضاً: “بصقوا في وجهي”.. رجل دين إيراني يكشف كيف يعاملونه الناس في الشارع موجهاً رسالة لهم

وسبيده رشنو، فنانة وروائية ومحررة، اعتقلتها السلطات في 15 يونيو/ حزيران الفائت بعد احتجاجها بالملاسنة مع امرأة محجبة حذرتها بخصوص طريقة لبسها للحجاب في الحافلة، والتي هددت بتسليم فيديو سجلته لسبيده رشنو إلى الحرس الثوري.

 اعترافات "قسرية" للناشطة الإيرانية سبيده رشنو