‏أوضح الشيخ عبدالله المنيع إذا كان التمسح بأطراف الكعبة والمقام مستحب أم لا.

وقال المنيع :” يجب أن يكون لدينا المزيد من تحقيق التوحيد، ويجب أن نبتعد عن هذه الأمور التي ليست لها علاقة بإخلاص العبادة لرب العالمين” وأضاف ” التمسح بأي شئ يعني الإعتقاد بالنفع والخير، وهذا الشئ لا يملك النفع ولا الضرر ولكن المالك بذلك هو الله سبحانه وتعالى، وبناءا على ذلك فإن من كمال التوحيد وتحقيقه واخلاصه أن نكل أمر النفع والخير وكل شئ إلى الله وحده “.

المصدر: صحيفة صدى.