حذر أستاذ طب الأطفال والغدد الصماء والسكري بكلية الطب في جامعة الملك عبدالعزيز البروفيسور عبدالمعين عيد الأغا، من السمنة لدى الأطفال واليافعين، مشيراً أنها تعتبر إحدى أخطر المشكلات الصحية في الوقت الحالي، إذ يترتب عليها الكثير من المشاكل والمضاعفات الخطرة. وقال “الأغا”: “تزامناً مع اليوم العالمي للسمنة الذي يصادف اليوم الرابع من مارس أن مشكلة السمنة عند الأطفال شهدت معدلات انتشار وزيادة مخيفة نتيجة أسباب عديدة، إذ تلعب عادات أكل الطفل وكذلك نوعية الأغذية التي يتناولها دوراً في حدوث البدانة المفرطة، ومنها على سبيل المثال أكله لكميات مفرطة من الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية بدلاً من الأطعمة الصحية والأكل أثناء مشاهدة التلفزيون، وخدمة توصيل الأكلات السريعة للمنازل قد جعلت الأمر أسوأ، لأن ذلك شجع الأطفال على تناول الأطعمة غير الصحية، وانتشار استخدام حليب البودرة كبديل عن الرضاعة الطبيعية من ثدي الأم في العام الأول من عمر الطفل، إلغاء عادة الفطور يومياً بسبب ضيق الوقت قبل المدرسة والأكل غير المنتظم كماً ونوعاً، أي استبدال الوجبات الثلاث بأخرى عديدة متفرقة خلال النهار والتي لا تحتوي على مكونات مغذية بقدر احتوائها على الدهون والسكر”.

وتابع أن “برامج التوعية الصحية مستمرة على مدار العام، ورغم ذلك نجد أن المشكلة ما زالت موجودة في مجتمعنا، مما يؤكد على أهمية الدور الأسري في عدم تجاهل حالات الأطفال التي تشكو من السمنة، وعلاجها بالطرق الصحية، حتى لا يصل الطفل إلى مرحلة مضاعفات السمنة – لا قدر الله – ومنها إمكانية اصابته بالسكري النوع الثاني غير المعتمد على الأنسولين، وأمراض المرارة، أمراض الجهاز الهضمي، اضطرابات الدورة الشهرية، التشخير واختناق التنفس بالنوم، أمراض الشرايين وتصلب الشرايين، زيادة احتمال الإصابة ببعض أنواع السرطان، ارتفاع ضغط الدم، آلام المفاصل والأربطة، بجانب التأثيرات النفسية التي تتمثل في حدوث الاكتئاب النفسي من نظرة طلاب المدرسة والإخوان على أنه بدين، وقد يؤدي ذلك إلى العداء والتصرفات غير المحببة، وتأخر التحصيل العلمي، الإحساس بالنقص، اعتزال الزملاء والميل للوحدة، الإحباط، الخجل”. وشدد البروفيسور “الأغا” على ضرورة الاستمرار في تنفيذ برامج توعوية عن طريق الإعلام والمدرسة عن الغذاء الصحي ودور الرياضة في الوقاية والعلاج، وتقديم الغذاء الصحي بعيداً عن المشروبات الغازية “استبدالها بشرب الماء” والحد من الوجبات السريعة وجميع أنواع الحلويات والشوكولاته، والإكثار من الخضار والفاكهة والبروتينات، واستخدام الدهون النباتية أو غير المشبعة في تحضير الطعام، والتقليل من النشويات والسكريات العالية السعرات، وتجنب المقالي واستبدالها بالمسلوق والمشوي والابتعاد عن الأكل بين الوجبات الرئيسة، واعتماد برامج توعية وتثقيف من شأنها تشجيع الأطفال على اتباع أنماط صحية للتغذية، وتشجيع الأمهات على إرضاع أطفالهن، حيث ثبت أن الأطفال الذين ترضعهم أمهاتهم أكثر قابلية على التحكم بأوزانهم، وينصح بتناول الوجبات الصحية مثل الفواكه والخضروات الطازجة والعصائر الطازجة والزبادي والجبن قليل الدسم، وتفادي تناول شرائح البطاطس فهي ضارة، وعدم استخدام الطعام كمكافأة، حيث يستخدم الآباء الحلوى كوسيلة لمكافأة الأطفال، وتجنب وصفات الحمية العشوائية والتجارية التي قد تؤدي إلى نقصان سريع في الوزن فهي تسبب مضاعفات صحية خطيرة كنقص في بعض الفيتامينات والمعادن الضرورية للجسم، وكذلك تؤدي إلى استعادة الوزن المفقود لاحقاً، وعلى الأسرة تشجيع الأطفال على تناول النشويات والألياف واستهلاك البروتين من مصدر نباتي وحيواني، ومن العوامل المساعدة لتجنب البدانة وضع جدول صارم ومحدد لأوقات الطعام وتعليم الأطفال على مضغ الأكل ببطء وعدم تناوله أمام التلفزيون أو الأجهزة الإلكترونية، وتشجيعه على ممارسة الرياضة، والتقليل من شرب عصائر الفاكهة المعلبة وإن خلت من السكر.

المصدر: سبق.