صحيفة المرصد: قال الخبير الفلكي، الدكتور خالد الزعاق، إنه أتهم بالتنجيم وواجه معارضة من الأقارب بسبب دخوله عالم الفلك، مشددًا على أنه درس الشريعة وأصول الدين، من أجل الحصول على وظيفة فقط.

اتهمت بالتنجيم

وأضاف الزعاق: “أنا سلكت طريق مغاير، والطريق المغاير عن الشعوب التقليدية يحصل فيه وعورة، أنا رميت بالتنجيم بسبب متابعتي للنجوم، لعدم وجود من يتابعها في السابق”.

وتابع الخبير الفلكي: “متابعة النجوم بشكل دقيق يعتبر أمر مغاير بالنسبة للشعوب، والتطبيق العملي غير موجود، فالكل كان يحفظ أبيات عن المناخ، بشكل نظري دون تطبيق عملي”.

مواقف الناس أثرت فيني

وزاد: “مواقف الناس الموجودين حولي أثرت في بكل تأكيد، ودراسة الشريعة وأصول الدين كنت مجبرًا عليها، من أجل الحصول على وظيفة، وخاصة أنه لا يوجد عندنا علوم فلكية في الجامعات السعودية”.

درست الشريعة من باب لقمة العيش

واختتم الزعاق تصريحاته: “هوايتي الأولى كانت الهندسة الإلكترونية ودرستها بالكلية التقنية وخلصتها، ثم درست الشريعة وأصول الدين وهي من باب لقمة العيش، وليس باب التخصص”.