أثار شريط مصور تداوله ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر شاب مغربي، وهو يقوم بمحاولة إنقاذ العرب والأفارقة للخروج من أوكرانيا، ضجةً وتفاعلاً كبيراً.

فيديو لـ شاب مغربي يثير ضجة

بحسب الفيديو، فقد ظهر شاب مغربي وهو يحمل سلاحاً أبيضاً “قرن غزال” ويهدد كل من يمنع العرب من الصعود إلى أحد القطارات للخروج من أوكرانيا باتجاه سلوفاكيا.

وجاءت ردّة الشاب بعد إصرار عناصر من الشرطة الأوكرانية على إنزال غير البيض من القطار، والسماح أولاً لأصحاب البشرة البيضاء بركوب القطار للهروب من القصف الروسي، الأمر الذي اعتبره المتابعون تمييزاً عنصرياً ضد أعراق مختلفة.

وحظي تصرف الشاب المغربي بإشادة واسعة من رواد التواصل الاجتماعي، بين من اعتبره انتقاماً للبيض وبين من شجعه على عمله “البطولي”.

التمييز العنصري في الفرار من أوكرانيا

أظهرت مقاطع فيديو أخرى، محاولات عناصر من الشرطة الأوكرانية والمدنيين منع أصحاب البشرة السمراء من ركوب القطار للفرار من أوكرانيا ونشوب شجار بين عدد منهم وبين أفراد من البيض.

في تقريرٍ لها، قالت صحيفة “إندبندنت” إن عدداً من الأفارقة المقيمين في أوكرانيا وجدوا أنفسهم عالقين وسط الغزو الروسي للبلد، انضموا إلى أفواج اللاجئين باتجاه الحدود مع بولندا، ولكن الجنود الأوكرانيين أمروهم بالنزول من الحافلات قائلين: “لا سود يسمح لهم بالركوب، فقط البيض الأوكرانيون”.

وأوضحت أن عدداً من الأفارقة الذين يعيشون في المنطقة تحدثوا عن سوء المعاملة وتركهم عالقين لوحدهم، حيث لجأ الكثيرون منهم إلى “تويتر” للحديث عن تجربتهم.

وكتب الدكتور أيودي ألاكيجا المبعوث الخاص إلى منظمة الصحة العالمية في تغريدة على تويتر: “يعامل الأفارقة بعنصرية واحتقار في أوكرانيا وبولندا”.

وأضاف: “لا يمكن للغربيين الطلب من الدول الأفريقية التضامن معهم لو لم يظهروا الاحترام لنا في زمن الحرب. فقد تم تجاهلنا أثناء الوباء، وتركنا نموت في الحرب، أمر غير مقبول”.

فيديو لـ شاب مغربي ينقذ العرب والأفارقة متحدياً الشرطة الأوكرانية بعد طردهم من القطار يثير ضجةً