كشفت خريطة مفصلة للعمليات العسكرية الروسية عرضها رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو، الليلة الماضية، عن طريق الصدفة أن قوات فلاديمير بوتين لديها خطط لغزو مولدوفا.

– رئيس بيلاروسيا يكشف خطط بوتين

خاطب صديق بوتين، لوكاشينكو، المسؤولين الأمنيين بينما كان يقف أمام خريطة معركة يبدو أنها تظهر عملية مخطط لها من جنوب أوكرانيا إلى جارتها الصغيرة.

وأظهرت الخريطة أيضاً خطط قتالية مقترحة للقوات الروسية في جميع أنحاء البلاد.

وقد عرضت بالتفصيل خطوط الهجوم الروسي المتجه إلى أوكرانيا، والتي تحقق بعضها في الأيام القليلة الأولى من الغزو – مثل اقتحام القوات باتجاه كييف من الشمال، وتجاه خيرسون من شبه جزيرة القرم.

لكنهم أظهروا أيضاً العديد من الهجمات التي لم تحدث بعد – حتى أن أحدها بدا وكأنه يشير من مدينة أوديسا الساحلية إلى مولدوفا، مما يشير إلى خطط روسيا لدفع القوات إلى الجارة الأوكرانية. 

في غضون ذلك، واجه جيش بوتين سلسلة من الهزائم أثناء محاولته تنفيذ ضربات دقيقة على أهداف رئيسية في محاولة واضحة لكسب الحرب بسرعة وبشكل مقنع. 

وقد أثار ذلك مخاوف من أنه الآن على وشك نشر دروع ومدفعية روسية ثقيلة في محاولة لشق طريقه نحو النصر – وهي استراتيجية يمكن أن تسبب خسائر مدنية ضخمة.

وكانت القوات الروسية، قد بدأت خلال الساعات القليلة الماضية، قصف المدينة بشكل مكثف، حيث قصفت سارية تليفزيونية ونصب تذكاري قريب للهولوكوست بعد تحذير المواطنين بالمغادرة أو المخاطرة بالقتل. 

وذكرت تقارير محلية أن العديد من أحياء المدينة تتعرض حالياً للهجوم، وذكرت صحيفة كييف إندبندنت في الساعة 23:29 بالتوقيت المحلي (21: 29 بتوقيت جرينتش) أن القنابل الروسية ضربت بلدة فيشنيفي الواقعة خارج العاصمة. 

وقالت أيضاً إن أحياء روسانيفكا وكورينيفكا وبوياركا – وكذلك المنطقة القريبة من مطار كييف الدولي – تعرضت للقصف.

وذكرت أيضاً أن دوي انفجار قوي سمع في بيلا تسيركفا، وهي مدينة في كييف أوبلاست، عندما تم مهاجمة مستودع للمبارزة، وفقا لوكالة الأنباء UNIAN.

وتشير مواقع الهجمات المبلغ عنها إلى أن القوات الروسية تقترب الليلة من عدة جوانب من العاصمة، وخاصة من الغرب. 

– أربع محاور

تم تقسيم الخريطة التي عرضها لوكاشينكو إلى أربعة أقسام تتوافق مع مناطق القيادة في الجيش الأوكراني، والتي تُظهر الهجمات الروسية من بيلاروسيا، على طول الحدود الشرقية لأوكرانيا، ومن شبه جزيرة القرم.

تظهر حركة كماشة ذات شقين تستهدف كييف – هجوم يتم تنفيذه حالياً – تظهر القوات أيضاً متوجهة من دونيتسك وشبه جزيرة القرم المحتلة قبل الارتباط في ميليتوبول، التي استولت عليها روسيا.

لكن تم عرض الهجمات أيضاً على مدينة دنيبرو، والتي لم تحدث بعد – ربما لأن القوات المخصصة لمهاجمتها قد أوقفتها مقاومة شرسة في خاركيف، التي تقع على طول الطريق.

ويبدو أن هجوماً آخر يتجه إلى مدينة تشيركاسي عبر مدينة سومي، حيث تم تعليق القوات الروسية أيضاً، بينما يبدو أن هجوماً ثالثاً ينفصل عن هجوم كييف على جيتومير.

ولعل أكثر ما يثير الحيرة هو أن القوات تهاجم من ميناء أوديسا الأوكراني باتجاه ترانسنيستريا، وهي منطقة انفصالية في مولدوفا تحتلها روسيا.

اعترف نيكو بوبيسكو، نائب رئيس وزراء مولدوفا، اليوم بأن بلاده في “منطقة محفوفة بالمخاطر للغاية” حيث يشعر السكان بـ “القلق والخوف”. 

لكنه أضاف أنه لا يتوقع التعرض للغزو، وبدلاً من ذلك يرى أن التحدي الأكبر هو التعامل مع تدفق اللاجئين. 

وقال مسؤول عسكري أوكراني إن القوات البيلاروسية انضمت إلى الحرب الثلاثاء، في منطقة تشيرنيهيف في الشمال، دون تقديم تفاصيل. 

لكن قبل ذلك بقليل، قال لوكاشينكو إن بلاده ليس لديها خطط للانضمام إلى القتال. 

وتحدد الخريطة أيضاً ما يبدو أنه بنية تحتية عسكرية أوكرانية وبطاريات صواريخ في المواقع التي تعرضت لضربات صاروخية روسية في اليوم الأول من الغزو.

في مقطع من الاجتماع نُشر على الإنترنت، يمكن أيضاً سماع لوكاشينكو وهو يتحدث عن ضربات صاروخية تم إطلاقها من الأراضي البيلاروسية على أوكرانيا قبل الهجوم الروسي الرئيسي، وذلك وفق ما نشره الإعلام البريطاني.

قال لوكاشينكو لمجلس وزرائه الأعلى: “لقد أصابت الصواريخ في منطقة مازير تلك المواقع (الأوكرانية)، وبعد ذلك لم نرها مرة أخرى”.

وأضاف: بمجرد أن بدأ الروس تقدمهم، لم نعد نشهد تلك المواقف،”لهذا السبب أقول، نعم، كانت هناك بالفعل عمليات إطلاق صواريخ من الأراضي البيلاروسية وتقاسمنا بصدق الأهداف التي هاجمناها.” 

ومما يثير القلق بشأن الاتجاه الذي يمكن أن تسلكه الحرب من هنا، يعرض الرسم البياني أيضاً خريطة للبر الرئيسي للولايات المتحدة وكندا.

مربع على الجانب الأيمن يوضح بالتفصيل ما يبدو أنه وحدات عسكرية يعرض أيضاً شارة سلاح الفرسان الجوي للجيش الأمريكي، بينما يوجد أسفله خريطة لأوروبا بأكملها – ربما توضح بالتفصيل مواقع قوات الناتو.

دخلت روسيا الآن يومها السابع من غزوها لأوكرانيا، ولا يبدو أن المعركة ستخطط لها.

لقد قام الجيش الأوكراني بمقاومة أقوى مما كان متوقعاً بينما خرج المدنيون العاديون بقوة لمقاومة “الروس”.

والجدير ذكره أن انفجارات جديدة هزت كييف الليلة الفائتة بعد أن وُصفت روسيا بأنها “بربرية” لتفجيرها برج تلفزيوني بالقرب من نصب بابين يار التذكاري للمحرقة في كييف في موقع واحد من أكبر المذابح لليهود خلال الهولوكوست. 

ووفقاً لمراسل بريطاني في المدينة، فقد سُمع دوي انفجارات جديدة في حوالي الساعة 22:50 بالتوقيت المحلي (20:50 بتوقيت جرينتش). 

وكتبت الصحفية سارة فيرث على تويتر “أصوات انفجارات عنيفة في كييف الآن”.

وفي وقت سابق، اندلعت انفجارات حول برج التلفزيون في العاصمة الذي يبلغ ارتفاعه 1300 قدماً، والذي بناه الوادي الضيق حيث قُتل ما يقرب من 34000 يهودي على أيدي قوات الأمن الخاصة في يومين في عام 1941 أثناء حملة أدولف هتلر ضد الاتحاد السوفيتي.

بالفيديو|| خريطة سرية مفصلة لعمليات الغزو الروسية.. رئيس بيلاروسيا يكشف بالصدفة عن الدولة الجديدة التي سيتم غزوها
بالفيديو|| خريطة سرية مفصلة لعمليات الغزو الروسية.. رئيس بيلاروسيا يكشف بالصدفة عن الدولة الجديدة التي سيتم غزوها