نشرت وسائل إعلام أوكرانية، اليوم الإثنين، فيديوهات توثق الخسائر التي تكبدتها القوات الروسية، ومشاهد لقافلة مدرعات روسية تركها الجنود على أطراف الطرقات وفي الحقول الزراعية وفروا منها، مع أنباء عن عدم وصول الإمدادات إلى الجيش الروسي الذي يحارب في أوكرانيا.

مدرعات روسية مهجورة في الحقول

ويظهر فيديو مصور وثقه مواطن أوكراني من داخل سيارته، ومدته أكثر من دقيقتين، وبثته وسائل إخبارية، قافلة من مدرعات القوات الروسية وقد تركت على جنب الطرقات قرب الحقول الزراعية، وفر منها الجنود الروس.

اقرأ أيضاً: طفل بوتين المدلل يكسر ظهر الشيشان.. أسرار العلاقة الوطيدة بين بوتين وقديروف وثمن الولاء المطلق

طائرات روسية مدمرة

وفي مقطع مصور آخر تظهر طائرات هليكوبتر روسية مدمرة بالكامل بينما أشارت الصفحة الإخبارية الأوكرانية التي نشرت الفيديو بالقول إن الطائرات الروسية لا تضاهي بقوتها طائرات ستينغر الأمريكية التي يستخدمها الجيش الأوكراني.

مدرعات مدمرة وأشلاء الجنود الروس

وفي مدينة هوستمل التي تبعد ٣٩ كم عن العاصمة الأوكرانية كييف، تظهر مشاهد المدرعات الروسية وقد التهمتها النيران وتم تدميرها بشكل كامل وجثث الجنود الروس وقد تناثرت على الطرقات.

وفي سياق متصل، شنت روسيا حرباً عنيفة على المدن الأوكرانية ولم تستثني منها المدنيين، ووثقت مقاطع مصورة عدة القصف الروسي للأحياء السكنية ومنازل المدنين في عدة مدن كان آخرها خاركيف.

اقرأ أيضاً: بالفيديو|| تخلي الجنود الروس عن القتال وخلع زيهم العسكري والفرار.. وأسر أربعة منهم في مدينة أوختيركا الأوكرانية

روسيا تزيف الحقائق

بينما تحاول السلطات الروسية إخفاء الحقائق في وسائل الإعلام، حيث قامت بحملة قمعية ضد وسائل الإعلام المستقلة، ومواقع التواصل الاجتماعي، على خلفية تغطية الحرب على أوكرانيا، بحسب ما كشف تقرير لمنظمة “هيومن رايتس ووتش”.

وقالت المنظمة، إن السلطات هددت 10 وسائل إعلام مستقلة بفرض غرامات أو حظرها، إذا لم تحذف منشورات عن الحرب في أوكرانيا.

وأضافت أن السلطات حظرت بالفعل موقعاً إلكترونياً إخبارياً، وتدخلت لتقييد الوصول إلى موقعي فيسبوك وتويتر.

واتهمت الجهة المنظمة للإعلام والاتصالات الحكومية، “روسكومنادزور”، وسائل الإعلام العشر المستقلة بنشر “معلومات كاذبة” حول الحرب بعد أن كشفت هذه المنافذ الإعلامية أخبارا تفيد بأن الجيش الروسي يقصف المدن الأوكرانية، ويقتل المدنيين.

اقرأ أيضاً: بلد أجمل نساء العالم وشعبها ملحد يعشق الخرافات.. حقائق تسمعها لأول مرة عن أوكرانيا جارة روسيا

ومن بين ما تم اعتباره “أخبارا كاذبة”، في نظر السلطات الروسية، وصف بعض وسائل الإعلام هذه النزاع المسلح على أنه “هجوم” أو “غزو” أو “إعلان حرب”، في حين تشدد الحكومة الروسية على المنافذ الإعلامية للإشارة إلى الحرب على أنها “عملية خاصة”.

واعتبر مدير قسم أوروبا وآسيا الوسطى في هيومن رايتس ووتش، هيو ويليامسون، أن السلطات الروسية تستخدم سلسلة من القوانين الغامضة والذرائع الواهية لترهيب ومضايقة الأصوات المستقلة والمعارضة”، مضيفا أنها “تفرض رقابة صريحة مصحوبة بأوصاف خادعة يطالبون الجميع بالمثول لها”.