تداول عدد من النواب والسياسيين الأوكرانيين صوراً ومقاطع فيديو، وهم يحملون السلاح، معربين عبر شبكات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام عن عزمهم الوقوف في وجه الغزو الروسي.

أوكرانيا في مواجهة الغزو الروسي

ونشرت زعيمة حزب “باتكيفشينا” (الوطن)، رئيسة الوزراء السابقة، يوليا تيموشينكو، التي تعد واحدة من أبرز وجوه “الثورة البرتقالية” في عام 2004، صورة لها تحمل فيها رشاشاً آلياً برفقة بضعة رجال يحملون سلاحاً أيضاً.

أما الرئيس الأوكراني السابق، المعروف بتوجهاته القومية الراديكالية، بيترو بوروشينكو، فظهر على شاشة شبكة “سي أن أن” الأمريكية، رافعاً رشاش “كلاشنيكوف”، ومعلناً عن تشكيل كتيبة للدفاع الإقليمي تضم 300 عنصر.

ونفى بوروشينكو امتلاك كتيبته أي مدفعية ثقيلة أو دبابات أو عربات مدرعة، مرجعاً ذلك إلى إطلاق تشكيلها قبل بضعة أيام فقط، ومؤكداً أنّ هناك طوابير من الراغبين في الالتحاق بقوات الدفاع الذاتي، ومعتبراً أن ذلك يعكس مدى كراهية الشعب الأوكراني للرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ومعارضتهم العدوان الروسي.

وأعلن عدد من النواب والنائبات في “الرادا العليا” (البرلمان الأوكراني)، عبر وسائل إعلام غربية عن حملهم السلاح لمواجهة الغزو الروسي.

ومن بينهم النائبة البرلمانية، ليسيا فاسيلينكو، التي أعلنت في مداخلة مع المذيعة بشبكة “سي أن أن” كريستيان آمانبور، عن امتلاكها وأسرتها أسلحة للدفاع عن البلاد والنفس “حتى إقصاء المعتدي”.

وأكدت النائبة البرلمانية، زعيمة حزب “غولوس” (الصوت) المعارض، كيرا روديك، في مقابلة مع قناة “سي أن أن” هي الأخرى عزمها حمل السلاح للدفاع عن أوكرانيا في مواجهة الغزو الروسي.

وفي أحدث تغريدة لها قالت روديك: “هذا الصباح رائع ليس لأننا لم نفشل بل لأننا نحارب في كل مكان وندافع عن أوكرانيا”.

أصغر النواب وملكة الجمال

أما النائب المحافظ، سفياتوسلاف يوراش، أصغر نائب في البرلمان ويبلغ من العمر 26 عاماً فقط، فقد أعلن في مقابلة مع قناة “سكاي نيوز” البريطانية، انضمامه إلى قوات الدفاع الذاتي، وحمل السلاح رغم أنه “ليس جندياً” لعدم السماح للروس بمحاصرة كييف.

ومن جانبها، ظهرت ملكة جمال أوكرانيا سابقاً، أناستازيا لينا، وهي تحمل السلاح معلنة استعدادها للدفاع عن بلادها.

2722022 2 1