كشفت مصادر إعلامية متعددة، اليوم الأحد، أن روسيا أرسلت ما وصف بأنه “السلاح المدمّر” إلى أرض المعركة في أوكرانيا بعد أن تلقت خسائر كبيرة ومقاومة عنيفة.

روسيا ترسل السلاح المدمّر

ورصدت مقاطع فيديو شاحنة عسكرية روسية قرب أوكرانيا، وتحمل على متنها راجمة صواريخ تعرف باسم “قاذفة اللهب”، وهي واحدة من أخطر الأسلحة في العالم.

وأول من نشر المعلومات كان مراسل شبكة “سي إن إن” الأمريكية، فريدريك بليتغن، حيث نشر فيديو على صفحته على تويتر يظهر الشاحنة الضخمة وهي تحمل السلاح المدمّر.

وكتب بليتغن معلقاً على الفيديو :” نشر الجيش الروسي قاذقة اللهب TOS-1 والتي تطلق الصواريخ الحرارية، جنوبي بيلغورود (مدينة روسية على حدود أوكرانيا)”.

ماهي قاذفات اللهب

الصواريخ الحرارية تعني تلك الصواريخ التي يجري توجيهها بالأشعة تحت الحمراء التي يطلقها الهدف.

وراجمة الصواريخ الثقيلة (TOS-1)، تندرج ضمن سلاح قاذفة اللهب، وتعتبر واحدة من أقوى الأسلحة غير النووية في العالم.

وكان الجيل السابق من هذه القاذفة قد دخل الخدمة في الجيش السوفيتي في ثمانينيات القرن الماضي.

وهذه القاذفة عبارة عن آلة عسكرية مجنزرة فوقها راجمة صواريخ، بعدد أقل من تلك التي كانت في النسخة الماضية.

واعتبر موقع (washingtonexaminer) الأمريكي أن استقدام هذه الأسلحة يعني أن الروس سوف يطلقون العنان للأسلحة الحرارية والقصف العشوائي، خاصة بعد القتال الشرس الذي أبداه الأوكرانيون.

وقدر أن هذا الأمر من “الأخبار القاتمة”، خاصة إذا ما جرى النظر إلى سلوك روسيا في استخدام هذا النوع من الأسلحة في الماضي.

بالفيديو|| بعد تلقيها خسائر.. روسيا ترسل "السلاح المدمّر" أخطر أسلحتها إلى أرض المعركة
بالفيديو|| بعد تلقيها خسائر.. روسيا ترسل “السلاح المدمّر” أخطر أسلحتها إلى أرض المعركة