أكدت السلطات المحلية، اليوم الخميس، مقتل 18 شخصاً في هجوم صاروخي على مدينة أوديسا جنوبي أوكرانيا.

هجوم صاروخي على أوديسا 

كما أعلنت السلطات المحلية، مقتل 6 أشخاص على الأقل في مدينة بروفاري قرب العاصمة الأوكرانية.

 

ونقلت رويترز عن شهود عيان، قولهم إنَّ دخان أسود، تصاعد من مقر الاستخبارات الأوكرانية وسط كييف.

إلى ذلك، أفادت وسائل إعلام تعرض سفينتا شحن مدنيتان روسيتان لهجوم صاروخي من قبل القوات المسلحة الأوكرانية في بحر آزوف، وأنباء عن وقوع جرحى.

بيان للناتو

وعلى صعيدٍ متصل، ذكر بيان لحلف شمال الأطلسي أن الحلف سينشر قوات برية وجوية دفاعية إضافية في القسم الشرقي للحلف.

وقال الحلف في بيانه: “ندين بأشد العبارات الممكنة الهجوم الروسي المروع على أوكرانيا ، والذي هو غير مبرر وغير مبرر على الإطلاق”.

وأعلن الحلف أنه مع شعب أوكرانيا، مدينا بيلاروس التي اتهمها بأنها ساعدت في هذا الهجوم الذي وصفه بأنه انتهاك خطير للقانون الدولي.

وأكد الحلف أنه سيحافظ دائماً “على دعمنا الكامل لوحدة أراضي أوكرانيا وسيادتها داخل حدودها المعترف بها دولياً، بما في ذلك مياهها الإقليمية”.

وأدان حلف شمال الأطلسي “بشدة” قرار روسيا الاعتراف بجمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين، وقال عنه إنه “ينتهك سيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها، ويتعارض مع اتفاقيات مينسك التي وقعت عليها روسيا”.

وأعلن الحلف أنه يقوم “بنشر قوات برية وجوية دفاعية إضافية في الجزء الشرقي من التحالف، بالإضافة إلى أصول بحرية إضافية. لقد عززنا استعداد قواتنا للاستجابة لجميع الحالات الطارئة”.

كما أفاد البيان بان أعضاء الحلف أجروا “مشاورات بموجب المادة 4 من معاهدة واشنطن. لقد قررنا، تماشيا مع خططنا الدفاعية لحماية جميع الحلفاء، اتخاذ خطوات إضافية لزيادة تعزيز الردع والدفاع عبر الحلف. إن إجراءاتنا وقائية ومتناسبة وغير تصعيدية ولا تزال كذلك”.