🔥 يتحدث 3 لغات.. قصة فنان مصري شهير أصبح مشردا وافترش الرصيف بحثا عن قوت يومه

صحيفة المرصد: ضاق الحال بالفنان المصري شوقي عبد الحكيم، واستقر على رصيف في المقطم بالقاهرة، يرسم لوحات من أجل قوت يومه، إلى أن تدخل المسؤولون المصريون ليضعوا حدا لهذه المعاناة.
وسافر الفنان في فترة مبكرة من حياته إلى ألمانيا واستقر هناك عدة سنوات ثم انتقل إلى بريطانيا قبل أن يقرر العودة للقاهرة.
وانتشرت صورة لمعاناة الفنان عبد الحكيم الذي شارك في أفلام منها ”حسن ونعيمة“ و“شفيقة ومتولي“ للنجم أحمد زكي والفنانة سعاد حسني، على مواقع التواصل الاجتماعي، فأحدث حالة تفاعل وجدل واسع بين المتابعين.
ويتمتع الفنان، الذى يجيد التحدث باللغة الألمانية والإنجليزية والفرنسية بموهبة كبيرة في الرسم، وأثناء إقامته في ألمانيا وصل عدد ما أنتجه من لوحات إلى 300 لوحة، كانت تباع الواحدة منها بأكثر من 1000 دولار
وتدخل فريق ”أطفال وكبار بلا مأوى“ التابع لوزارة التضامن الاجتماعي، لمساعدة الفنان شوقي عبد الحكيم الذي كان كاتبًا مسرحيًا وراوائيًا وباحثًا في التراث الشعبي في مطلع شبابه، وتم نقله من مستشفى 15 مايو إلى دار رعاية بمحافظة الجيزة بالتنسيق مع منظومة الشكاوى الحكومية التابعة لمجلس الوزراء.