🔥 مفاجأة صادمة عن المريض الأمريكي المزروع بصدره قلب خنزير.. ارتكب جريمة بشعة قبل 30 سنة

صحيفة المرصد: فجرت عائلة أمريكية، مفاجأة عن ديفيد بينيت، المريض الأمريكي الذي زرع بصدره قلب خنزير والتي تعد أول عملية من نوعها في العالم.

وقالت عائلة أمريكي يدعى إدواد، إن “ديفيد” مجرماً، وما كان يجب منح القلب له، بل لآخر يستحقه”، موضحة أنه سدد بجسد ابنهم إدوارد 7 طعنات وأصابه بشلل، فأدانوه في 1988 بالسجن 10 أعوام، بحسب صحيفة “ديلي ميل”.

وقالت الأخت ليزلي شوماكر داوني، إن شقيقها عانى دماراً طيلة حياته، وفي المقابل تم الإفراج عن ديفيد بينيت بعد 5 أعوام من الحكم القاضي بسجنه 10 سنوات، مضيفة: “عاش حياة طيبة، ثم يحصل الآن على فرصة ثانية بقلب جديد”.

وأوضحت أن ما حدث بين ديفيد والمطعون إدوارد شوميكر، أن الأول رأى الثاني يتحدث في أبريل 1988 إلى زوجته بينما كان يلعب البلياردو في حانة بولاية ماريلند، وكان عمره 23 حينها، فانقض عليه بسكين سدد به 7 طعنات في ظهره وبطنه وصدره، ما تسبب له في شلل أقعده وتلفاً في الدماغ، حتى وفاته في سن الأربعين، وهي تشعر أن بينيت لا يستحق العلاج الطبي المبتكر وتتمنى أن يكون قلب الخنزير قد أُعطي لشخص آخر.

ورفض المركز الطبي بجامعة ميريلاند الإفصاح عما إذا كان المسؤولون على علم بتاريخ بينيت الجنائي، وقال إن المريض جاء إلى المنشأة “في حاجة ماسة” وأن الأطباء اتخذوا قراراً بشأن أهليته للزراعة “بناءً على سجلاته الطبية فقط”.