🔥 أول رد من “الرياضة” على تصريح رئيس الشباب بوجود تمييز في الدعم بـ ١٨ مليونًا.. ومساعد الوزير يتحدث عن الجوانب المعلنة وغير المعلنة في أموال الأندية

صحيفة المرصد: ردّ رجاء الله السلمي، مساعد وزير الرياضة للإعلام والتواصل، على التصريحات التي خرج بها رئيس الشباب خالد البلطان مؤخرًا في مؤتمر صحفي، والتي تحدث فيها بشأن تمييز الدعم المالي المقدم من وزارة الشباب للأندية.

استراتيجية معلنة
ونفى “السلمي” في مداخلة هاتفية ببرنامج “أكشن مع وليد”، وجود تمييز بين الأندية مؤكدًا أن الدعم متساوٍي.
وقال “السلمي”: “أستغرب من تكرار القول بوجود دعم غير معلن”، موضحًا أن هناك استراتيجية معلنة بنودها، وأن مبادرة “دعم الجماهير” التي قامت بها الوزارة تجاه النوادي، بعد توقف الحضور الجماهيري نظرًا لجائحة “كورونا”، تم توزيعها بناءًا على معدل الحضور في الموسمين اللذين سبقا تعليق الحضور بسبب الجائحة.

الدعم متساوي لا يوجد تفرقة
وتابع “السلمي”: الدعم متساوي لا يوجد تفرقة، ولا يوجد دعم خاص لنادي على حساب آخر وفي الحقيقة في كل مرة نقول هذا الأمر ويعود مرة أخرى من يتحدث عن أن هناك تفرقة في الدعم”.
وأضاف: “هناك استراتيجية واضحة ومعلنة في بنودها وفي كل جوانبها وتعلن في بداية الموسم، وتعلن بشكل دائم المبالغ التي تقدم من خلال هذه الاستراتيجية بناءًا على هذه البنود، وعلى المعايير التي وضعت”.

مبادرة الدعم الجماهيري
ولفت إلى أن بعض الأندية تحصل على الأموال من خلال موارد أخرى سواء من أعضاء شرف أو من استثمارات أو من أي جوانب أخرى موثقة ومعلنة وغير معلنة، معقبًا: وهذا الأمر يخص النادي نفسه.
وأوضح بالتفاصيل، مبادرة الدعم الجماهيري في دوري محمد بن سلمان للمحترفين، قال: “المبادرة تحديدًا جاءت بعد الجولة ٢١ في الموسم الرياضي ( ٢٠١٩، ٢٠٢٠ )، حيث توقف الحضور الجماهيري واستمر تعليق الحضور في الموسم الذي يليه كاملًا، بسبب الجائحة.

توزيع المبالغ المالية

وأردف: “الوزارة في ظل هذه الظروف ودعم منها للأندية على الوفاء بالتزاماتها في الموسم ( ٢٠٢٠، ٢٠٢١)، حرصت أن يستمر الدعم الخاص بتلك المبادرة للكل، وتم توزيع المبالغ المالية وفقًا لأعلى نسبة حضور جماهيري. لموسمي ( ٢٠١٨، ٢٠١٩)، و (٢٠١٩ ـ٢٠٢٠)، وتم بناءًا على هذا توزيع المبالغ.
وشدد “السلمي” على أن الأمر معلن في وزارة الرياضة وأعلنه سمو وزير الرياضة من خلال مؤتمر التواصل الحكومي.
وبين أن الدعم بمبلغ ٢٨ مليون ريال كان من نصيب الأندية التي سجلت حضور جماهيري أكثر من مائة ألف متفرج، وكانت حينها هي أندية الهلال والنصر والاتحاد والأهلي
بينما دعم مبلغ ١٨ مليون ريال للأندية التي سجلت نسبة حضور جماهيري أكتر من ٧٥ ألف متفرج، وكانت حينها نادي الشباب والفتح والرائد والوحدة، و١٠ ملايين ريال ذهبت للأندية التي سجلت نسبة حضور أقل من ٧٥ ألف متفرج.