🔥 توقفي يا أمي ماذا تفعلين؟.. أم بريطانية تفعل أغرب شيء في أولادها الثلاثة وتودع بمستشفى الأمراض العقلية 

صحيفة المرصد: في جريمة بشعة، أقدمت سيدة بريطانية على قتل أبنائها الثلاثة كونور ماكجينلي تسعة أعوام، وداراغ، سبعة أعوام، وكارلا، ثلاثة أعوام، بعد أن خنقتهم حتى الموت في منزلهم بيناير 2020.

وقال والدهم أندرو ماكجينلي إنه “لا مستقبل” مع زوجته التي ثبتت براءتها من جريمة القتل بعد أن ثبت إصابتها بالجنون، وتم إيداعها في المستشفى العقلي المركزي، وفق صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

توقفي يا أمي ماذا  تفعلين

وقال إنه لا يستطيع التوقف عن سماع الكلمات الأخيرة لطفله كونور الذي صرخ لأمه التي تبلغ من العمر 44 عاماً وقال لها: “توقفي يا أمي، ماذا تفعلين؟”.

وبحسب تحقيقات المحكمة فكانت الأم ترغب في الموت مع أطفالها، وحاولت أن تقتلهم عن طريق تخديرهم، ففي الليلة التي سبقت المأساة، وضعت مادة المورفين في حبوب الإفطار للأولاد وزجاجة كارلا لكنهم بصقوه، في اليوم التالي.

وبحسب اعترافات الأم ففي البداية قتلت داراغ أولاً، والذي كان في المنزل حيث لم يذهب للمدرسة لأنه كان مريضاً، وشعرت بالندم  لكنها شعرت بأنها غير قادرة على ترك أي من أطفالها وراءها، وبعد خنقت داراغ وكارلا بشريط لاصق وأكياس بلاستيكية، جلبت كونور من المدرسة، وبينما كان يشاهد برنامجاً للأطفال اقتربت منه بكيس وشريط لاصق، وأوضحت أنها عندما وضعت الكيس على رأسه، قال لها “توقفي يا أمي، ماذا تفعلين؟ لكنها ردت، أنا آسفة كونور”.

قررت الانتحار

وبعد ارتكابها الجريمة قررت مورلي أن تنتحر، وتوجهت بسيارتها بعد تناولها مشروباً كحولياً وأدوية، لكن شاهدها أحد السائقين وأخذها إلى منزلها واستدعى سيارة إسعاف، بالتزامن مع ذلك عاد الزوج من رحلة عمل وحينها عثر على جثث أطفاله الثلاثة.

مصابة بالجنون

واعتبرت النيابة أن الأم التي كانت تعمل ممرضة، أنها غير مذنبة بسبب الجنون، وذلك أثناء محاكمتها في المحكمة الجنائية المركزية في دبلن بأيرلندا، وهو رأي أيده استشاريان في الطب النفسي، كما أنها مصابة بمرض اكتئابي ذهاني حاد، حيث كانت تعاني من الاضطراب العاطفي ثنائي القطب من النوع الثاني، وهو اضطراب عقلي معروف، وسابقاً عانت من انهيار في يوليو 2019 وأمضت أربعة أسابيع في مستشفى للأمراض النفسية.