🟥 “صورت اليهود عفاريتاً تعمل تحت الأرض”.. صحفي أمريكي يثير زوبعة حول سلسلة هاري بوتر الشهيرة (فيديو)

قالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، اليوم الخميس، إن المقدم التلفزيوني، جون ستيوارت، برر انتقاداته لسلسلة “هاري بوتر” بعد أن أثار جدلاً واسعاً وانقساماً في الآراء، مشيراً إلى أنها كانت مزحة ولم يكن يقصد اتهام المؤلفة، جي كي رولينغ، بأنها معادية للسامية.

اتهام سلسلة هاري بوتر بمعاداة السامية

ونشر الصحفي والمقدم التلفزيوني الأمريكي، جون ستيوارت، فيديو على حسابه الشخصي في تويتر أوضح من خلاله أنه لا يعتقد أن كاتبة هاري بوتر معادية للسامية وأن ملاحظته حول العفاريت التي تعمل في بنك تحت الأرض وإسقاطها على اليهود كانت مثيرة للسخرية والمزاح فقط.

وقال: “لا يمكنني التأكيد على هذا بما فيه الكفاية أنا لا أتهم جي كي رولينغ بمعاداة السامية” مضيفاً: “أنا حقًا أحب أفلام هاري بوتر، ربما كثيرًا جدًا بالنسبة لرجل في مثل سني الكبير”.

وكان ستيوارت قد أثار جدلاً واسعاً حول سلسلة هاري بوتر في حلقة من برنامجه ” المشكلة مع جون ستيوارت” قدمها بتاريخ 16 ديسمبر/ كانون الأول الماضي حيث وصف العفاريت في عالم هاري بوتر بأنها مجاز معاد للسامية وتساءل ستيوارت، وهو يهودي أيضاً، لماذا اختارت رولينغ “إلقاء اليهود هناك لإدارة بنك تحت الأرض” في عالم يمكن للناس فيه “ركوب التنانين والحصول على بومة أليفة”.

اقرأ أيضاً: فجرت غضب الإسرائيليين.. بطلة “هاري بوتر” تتضامن مع الشعب الفلسطيني بصورة

وأوضح أن شخصيات عفاريت المصرف تستند إلى رسوم كاريكاتورية لليهود من بروتوكولات حكماء صهيون، وهو بحسب وصفه ” نص سيئ السمعة معاد للسامية يزعم أنه يُظهر خطة يهودية للهيمنة على العالم”.

وبعد الزوبعة التي أثارتها الحلقة التي صرح بها بذلك خرج ستيوارت ليبرر أقواله مشيراً إلى أنه: ” لا يريد أن تخضع أفلام هاري بوتر للرقابة بأي شكل من الأشكال لقد كانت محادثة مرحة فقط”.

اقرأ أيضاً: شاهد بالصور.. كيف أصبحت أشكال نجوم الأفلام الصغار العربية والعالمية

جمهور هاري بوتر يدافع عنه

ومع ذلك سارع معجبو هاري بوتر إلى الدفاع عن الكاتبة، مشيرين إلى انتقاداتها الأخيرة لمعاداة السامية، كما زعمت جمعية خيرية يهودية أن رولينغ كانت “داعمة للغاية” للمجتمع الديني اليهودي.

وكانت الممثلة الكوميدية، سارة سيلفرمان، واحدة من أوائل من أثارت الجدل رغم أنها قالت إنها لم تقرأ الكتب أو تشاهد الأفلام.

لكنها غردت قائلة: “بعد مشاهدة الحلقة ثم رؤية المقطع والصور شعرت بالذهول نوعًا ما. هل تعلم عندما تضحك لكنك تشعر بالخوف أكثر من الفرح؟ “.

وكذلك صرح ديف ريتش، مدير في مؤسسة خيرية يهودية أن رولينغ كانت “داعمة للغاية” للمجتمع اليهودي، قائلاً: “كانت جي كي رولينغ داعمة جدًا للجالية اليهودية في السنوات الأخيرة وغردت مرارًا وتكرارًا ضد معاداة السامية ، لذلك من الصعب تخيل أنها استخدمت رسومًا كاريكاتورية معادية للسامية في كتبها أحيانًا يكون العفريت مجرد عفريت”.

ومن جانبها، نشرت الحملة ضد معاداة السامية بيانا جاء فيه “إن تصوير العفاريت في سلسلة هاري بوتر يأتي في إطار صورتهم النمطية في الفن الشعبي الغربي بوجه عام، ومن يستخدمها لا يفكر في اليهود على الإطلاق ولكن في هذه الصورة النمطية لدى القراء، وجي كي رولينج من أشد المناصرين للمجتمع اليهودي وتكافح عبر سنوات ضد معاداة السامية”.

بدوره، قال الممثل الكوميدي ديفيد باديل: “يجب أن يُنظر إلى العفاريت في هاري بوتر ليس بطريقة مبسطة ولكن في سياق ثقافي مدمج لعدة قرون بعمق لا شعوريًا.”

اقرأ أيضاً: احتفالاً بمرور 20 عام على إصدار الفيلم الأول.. هاري بوتر يعود مجدداً

ومن جانبه، قال المؤلف وخبير الأدب نيكولاس جوبر: “يبدو أن رولينغ اتبعت التقاليد في الأدب الخيالي البريطاني. أعطتنا الكلمة الألمانية القديمة ، “كوبولد” ، كلمة “كوبالت” ، مما يشير إلى ارتباط هذه المخلوقات بالتعدين عن الخامات الثمينة. لذلك من المنطقي أن يتم ربط العفاريت بأقبية وتخزين تحت الأرض”.

وقال المعجبون بسلسلة هاري بوتر أيضًا إن تصويرها للعفاريت كان نموذجًا لنوع من الخيال لا أكثر.

بينما كان هناك من يدعم رأي ستيوارت حيث علقت، كريستينا تشيريكو، مؤيدة لكلام ستيوارت: “العنصرية في هذه الكتب غريبة بالفعل”.

وكتب ديريك أشونج “حرفيا في المرة الأولى التي رأيت فيها هذا المشهد، هذا بالضبط ما اعتقدته. ما زلت لا أفهم كيف لم يلاحظ أيّ من المنتجين شيئا مسيئا في الأمر”.

الوسوم

ديلي ميل عالم هاري بوتر معجبو هاري هاري بوتر