🔴 رفضت الزواج منه فشوه وجهها.. مأساة “الأميرة مريم” تهز الشارع العراقي وعشيرتها تحاصر منزل الجاني

مأساة "الأميرة مريم" تهز الشارع العراقي وعشيرتها تحاصر منزل الجانيسادت حالة من الغضب لدى الرأي العام العراقي، بعدما تعرضت فتاة تدعى مريم الركابي المعروفة بـ”الأميرة مريم” لجريمة مروعة، من قبل شاب رفضت الزواج منه فقام بتشويه وجهها وجسدها بمادة حارقة.

وبعد مرور أشهر على الجريمة، قررت عشيرة “الأميرة مريم”، التجمع والتوجه إلى منزل الشاب الذي اعتدى على ابنتهم، ومحاصرة منزله من أجل القصاص منه.

وانتشر على مواقع التواصل بالعراق وسم “أنقذوا الأميرة مريم” للمطالبة بمساعدة الفتاة ومعالجتها من التشوهات التي تعرضت لها منذ بضعة أشهر ولم تشف منها حتى الآن، مطالبين بمحاسبة المسؤول عن هذه الجريمة ومعاقبته.

وتعود تفاصيل الواقعة الأليمة، إلى شهر يونيو العام الجاري، عندما طلب أحد الشباب الزواج من الفتاة لكنها رفضت، فما كان منه إلا القدوم إلى منزلها في منطقة المنصور غربي العاصمة بغداد، والتسلل إليه ليلًا وسكب المادة الحارقة على وجهها والهرب بسرعة.

وقال والد مريم في تصريحات صحفية إنه ووالدتها كانا في العمل وقت الحادثة، وكانت مريم وأخوها وزوجته في البيت، عندما دخل المجرم إلى المنزل وهو ملثم، على الرغم من مروره أمام نقاط أمنية، والمارة في الشارع المؤدي إلى منزلهم، مبينًا أن المجرم سرق هاتفها، وسكب مادة “التيزاب” عليها وهي نائمة.

وأضاف أن ابنته التي تدرس الفنون الجميلة ، تعيش حياة مأساوية حيث مضت أشهر عن الحادثة ولا تزال آثار الحروق التي شوهت جسدها باقية.

وأشارت والدة مريم إلى أن كاميرات المراقبة قامت بتصوير المجرم حيث كان ملثما ويسير في الشارع ولم يقم أحد بالقبض عليه حتى الآن، لافتة إلى أنه عند الذهاب إلى المحكمة لم تحصل مريم على حقها، بل قام القاضي بالتعاطف مع المجرم.