وضع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، رئيس جهاز مخابراته سيرغي ناريشكين، في موقفٍ محرج أمام عدسات الكاميرات.

بوتين يحرج رئيس جهاز مخابراته

ويظهر شريط مصور ناريشكين، وهو يقوم بابتلاع ريقه بسبب الأسئلة التي انهالت عليه من بوتين، بخصوص مقاطعتي دونيتسك ولوغانسك الواقعتين شرق أوكرانيا، وفق ما نقلته العربية.

وخلال اجتماع مجلس الأمن القومي الروسي، كان بوتين يستمع إلى كلمات من مسؤولين في إدارته حول الأزمة الأوكرانية، وحينما جاء دور ناريشكين تحدث عن استخدام التهديد بالاعتراف بمقاطعتي دونيستك ولوغانسك، كورقة ضغط على أوكرانيا، لإجبارها على إبرام اتفاق سلام وفقاً لشروط موسكو.

وبحسب وسائل إعلام عالمية، فإن هذا الرأي لم يعجب بوتين، الذي عدل من جلسته على الكرسي، وبدأ بإحراج المسؤول الاستخباراتي أمام الكاميرات وبقية المسؤولين.

بوتين يباغت رئيس جهاز المخابرات

باغت بوتين رئيس جهاز مخابراته بسؤالٍ جعل الأخير يتلعثم: “هل تريد أن نبدأ بعملية تفاوض؟”.

كما توجه إليه الرئيس الروسي مباشرةً بسؤالٍ آخر، قائلاً: “أم نعترف بسيادة الجمهوريات دونيتسك ولوغانسك؟”.

رئيس المخابرات الخارجية لروسيا، ردَّ على بوتين والتوتر واضح عليه: “أنا سأدعم”، لكن هذا الجواب لم يعجب بوتين أيضاً، وطلب من ناريشكين أن يعبر عن موقفه بشكل مباشر، وسأله: “تدعم أم ستدعم؟”.

ومن ثم ناداه، قائلاً: “سيرغي ناريشكين، تحدث مباشرة”، وعندما قال “أدعمها”، أجابه بوتين بوجه متجهم: “إذاً قلها”.

وبحسب ما نقلته “عربي بوست”، فإنه وبعد الحوار الساخن الذي بدا أن بوتين انتصر فيه على حساب ناريشكين، الذي قلما يظهر على وسائل الإعلام، طلب الرئيس الروسي من ناريشكين أن يتوجه إلى كرسيه ويجلس، وأظهرت اللقطات مغادرة رئيس جهاز الاستخبارات للمنصة وهو مسرع.

بوتين يعترف بجمهوريتي دونيتسك ولوغاتسك

ومساء يوم أمس الإثنين، وقع بوتين في ختام كلمة موجهة للشعب الروسي قرار الاعتراف باستقلال جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك عن أوكرانيا.

تقرير يكشف رسالة أمريكية لـ بوتين وكواليس خطة لبايدن.. وغضب دولي من قرار زعيم الكرملين بدأ بالعقوبات

وفي مرسومين رسميين، أمر زعيم الكرملين وزارة الدفاع بتولي مهام “حفظ السلام” في المنطقتين، ما يمهد الطريق لنشر جزء من القوات الروسية التي تم حشدها عند الحدود، وأثارت المخاوف من احتمال غزو الروس لجارتهم الغربية.

وما إن انتشرت أنباء اعتراف موسكو في شوارع كييف حتى خيمت حالة من عدم التصديق على الكثيرين الذين رغم ذلك كانوا على استعداد للدفاع عن بلدهم في حال طلب منهم ذلك، بحسب ما نقلت فرانس برس.

كما أثارت خطوة بوتين الاعتراف بجمهوريتي دونيتسك ولوغانسك، تنديداً دولياً وتهديدات من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بفرض حزمة أوسع من العقوبات الاقتصادية ضد موسكو.

بالفيديو|| ابتلع ريقه من الخوف وتلعثم! بوتين يحرج رئيس جهاز مخابراته أمام عدسات الكاميرات
بالفيديو|| ابتلع ريقه من الخوف وتلعثم! بوتين يحرج رئيس جهاز مخابراته أمام عدسات الكاميرات