✅ ماذا يحدث لجسمك في حال تناول ثمرة بطاطا واحدة في اليوم خلال الشتاء؟

تعد البطاطا الحلوة مصدرًا غنيًا بفيتامين (ج) والبيتا كاروتين، وهو ما يجعلها تلعب دورًا كبيرًا في تقوية المناعة وتعزيزها عن طريق تحييدها للجذور الحرة ومكافحة الالتهابات والأمراض العديدة، وخاصة أمراض البرد والشتاء ، كما تحتوي البطاطا الحلوة على مادة الكولين (Choline)، التي تساعد على الاسترخاء وعلاج الأرق وتحسين التعلم والذاكرة والتقليل من الالتهابات المزمنة، في حين أن تناولها يساعد في علاج التهابات الجهاز التنفسي والربو (Asthma). ومن بين الفيتامينات والمعادن الموجودة في البطاطا الحلوة، البوتاسيوم الذي له دور كبير في تعزيز صحة القلب والشرايين وضبط مستويات ضغط الدم، فمن المعروف أن عنصر البوتاسيوم مهم جدًا للحفاظ على اتزان السوائل في الجسم والمحافظة على مستويات ضغط الدم بالمعدلات الطبيعية.

وتعتبر البطاطا الحلوة مصدرًا للكربوهيدرات والنشويات التي تعد المصدر الأساسي للطاقة في الجسم، فكل 100 غم منها مشوية (ثمرة واحدة) تمدنا بما يقارب 89 سعرًا حراريًا، وقد تكون البطاطا الحلوة وجبة مثالية لمن يطمحون لزيادة أوزانهم والتخلص من النحافة إن تم إدخالها ضمن نظام غذائي متوازن ومحسوب. وبحسب الأبحاث التي أجريت مؤخرًا فإن البطاطا قد تساعد في خفض نوبات هبوط السكر في الدم، ومقاومة الأنسولين عند مرضى السكري، فهي مصدر غني بالكربوهيدرات المعقدة والألياف الغذائية ، وبما أنها هي مصدر لفيتامين (أ) المعروف بفيتامين الجمال، والبيتا كاروتين كمضاد أكسدة قوي وضروري لتحييد الجذور الحرة ومكافحة علامات الشيخوخة والتقدم في السن والتجاعيد بشكل خاص، فبالتأكيد سيكون للبطاطا دور كبير في زيادة بشرتك نضارة وإشراقًا.

المصدر: صحيفة المرصد.