✅ أسوأ المفاهيم الخاطئة حول سرطان الثدي

سرطان الثدي هو أكثر أنواع السرطانات انتشارا في العالم، لذلك، من المهم للجميع، معرفة المعلومات الصحيحة حول هذا الموضوع. لأن بعض المعتقدات الخاطئة تنطوي على مخاطر جسيمة. موقع ”بابا ميل“ الإخباري نقل عن ذوي اختصاص، عشرة مفاهيم شائعة عن سرطان الثدي وصفها بأنها من أسوأ ما هو متداول من أخطاء يتوجب تصحيحها، وهي كالتالي:

مضادات التعرق، وحمالات الصدر ذات الأسلاك الداخلية، وحمل الهاتف في جيب القميص تزيد من خطر الإصابة

كل هذه الأشياء جرى اتهامها بالتلاعب بالعقد الليمفاوية والتسبب في تراكم مواد كيميائية سامة في الثديين دون دليل يدعمها. لذلك لا تقلقي، إذ لا يوجد سبب يمنعك من استعمال مضادات التعرق، وحمالات الصدر ذات الأسلاك، ووضع هاتفك الذكي في جيب سترتك.

من ليس لديهم تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الثدي لن يصابوا به

90-95 % من مرضى السرطان ليس لديهم تاريخ عائلي للمرض. وإصابة أحد الأقارب بالسرطان هو واحد من عوامل عديدة للمرض، وليس أكبر عوامل الخطر التي يعرفها العلماء. وسرطان الثدي يمكن أن يصيب أي شخص.

الماموغرام يسرع من انتشاره

الإشعاع الناتج عن الماموغرام لا يؤدي إلى انتشار سرطان الثدي إلى الأنسجة المحيطة. وخطر حدوث ضرر من التعرض للإشعاع منخفض للغاية، والفائدة المحتملة من الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي تفوق بكثير الحد الأدنى من التعرض للإشعاع.

تناول السكر يؤدي إلى انتشاره أو تسريع انتشاره

لا يوجد دليل يربط استهلاك السكر بسرطان الثدي، لكن الاستهلاك المفرط للسكر يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري، ويرتبط مرض السكري بزيادة خطر الإصابة بأنواع عدوانية من سرطان الثدي، لذلك يجب تناول أقل قدر ممكن منه.

أي إصابة في الثدي تسبب سرطان الثدي

لا توجد صلة بين إصابات الثدي وسرطان الثدي. لكن علامات الإصابة يمكن أن تبدو مثل السرطان في صور الأشعة. لذلك من الأفضل أخذ خزعة لمعرفة حقيقة الإصابة.

كل كتلة في الثدي هي سرطان

إذا لاحظت وجود ورم مستمر، فحددي موعدا مع طبيبك في أقرب وقت ممكن. في الغالبية العظمى من الحالات يمكن أن تكون الكتلة حميدة، وليست سرطانية، ومع ذلك عليك مراجعة الطبيب.

جميع أنواع سرطان الثدي تظهر على شكل تكتل

عدم ملاحظة وجود كتلة أثناء الفحص الذاتي لا يعني عدم إجراء الماموغرام سنويا. فقد لا يتم ملاحظة بعض سرطانات الثدي أثناء الفحص الذاتي، وخاصة في مراحله المبكرة.

الشابات لا يصبن بسرطان الثدي

حوالي 5% من المصابات بسرطان الثدي دون الثلاثين وبعضهن في سن المراهقة، ومعظم الإصابات المبكرة مرتبطة بتاريخ عائلي من الإصابة، ولهذا على من لديهن ميل وراثي للإصابة بالسرطان بدء الفحوصات المنتظمة في سن أصغر.

التلقيح الصناعي والإجهاض يزيدان من خطر الإصابة بسرطان الثدي

خلال أكثر من 30 عاما من الأبحاث، توصلت العديد من الدراسات الكبيرة إلى أن التلقيح الصناعي والإجهاض لا يزيدان إطلاقا من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

الرجال لا يصابون بسرطان الثدي

يمكن أن يصاب الرجال أيضا، خاصة من لديهم تاريخ عائلي من الإصابة بسرطان الثدي. ونظرا لأن العديد من الرجال لا يدركون أنهم يمكن أن يصابوا بسرطان الثدي غالبا ما يتم تشخيصهم في وقت متأخر جدا عن النساء، لهذا فإن الفحوص الذاتية مهمة للرجال والنساء.

المصدر: فوشيا.