🟥 بالفيديو|| باعتداء عنصري.. التهجم على امرأة مسلمة داخل قطار في لندن ووصفها بــ “الإرهابية”

نشر موقع “ماي لندن”، يوم أمس الأربعاء، تقريراً أرفقه بمقطع مصور وصور يتكلم عن تعرض فتاة مسلمة تبلغ من العمر 21 عاماً لهجوم معادي للإسلام داخل قطار في لندن، حيث وصفت بــ “الإرهابية والمفجرة”.

– هجوم عنصري في لندن

وفقاً لتقرير الموقع، فإن المرأة المسلمة التي أرادت عدم الكشف عن هويتها والمعروفة باسم “GD”، تبلغ من العمر 21 عاماً، تركت “تبكي” بعد أن وصفت بأنها “إرهابية” و “مفجّرة” في “هجوم معادي للإسلام” على متن قطار.

 

وقال الموقع في تقريره: “إن الفتاة كانت في رحلة على خط قطار (غريت ويسترن) القادم من باث سبا إلى لندن بادينغتون في 16 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، عندما تعرضت للهجوم.

وأضاف: “سافرت المرأة، وهي طالبة جامعية من هارو، إلى باث في رحلة ليوم واحد مع ثلاثة من أصدقائها للاحتفال بعيد ميلادها الحادي والعشرين”.

ومع ذلك، في رحلتها إلى لندن، قالت جي دي: “إنها تركت تبكي وترتجف بعد أن وصفها أحد ركاب القطار بأنها (إرهابية)”.

وبحسب ما ورد بدأ راكب القطار في الإساءة اللفظية لـ GD بعد أن سألته عمّا إذا كان بإمكانها الجلوس على المقعد القريب منه.

وقالت جي دي لموقع “ماي لندن”: “صعدت إليه وقلت: “مرحباً سيدي، هل يمكنني الحصول على مقعد هنا من فضلك؟”.

اقرأ أيضاً: بالفيديو|| صراخ سيدة مسلمة ترتدي حجاباً قيدتها الشرطة الألمانية أمام طفلها وطرحتها أرضاً

وتابعت: “ثم نظر إلي وقال: لا، لا يمكنك ذلك، يمكنك ذلك، ما لم يكن لديك قنبلة”، وأشارت إلى أنه قال ذلك بصوت عالٍ بينما كان القطار متوقفاً وسمع مسافرون آخرون الإساءة.

مؤكدة بأنه “صرخها والقطار لم يكن يتحرك في تلك اللحظة”، واصفةً الموقف بأنه “حدث في تلك اللحظة صمت قاتل، ولم أفهم ما حدث”.

وعندما سألت صديقتها الرجل عن سبب شتيمته، كررها، وقال: “هذه مزحة، وأنت بحاجة لأن تكوني منفتحة”، لكننا قلنا إنها ليست مزحة”، وزاد قائلاً: “قد تقومين أيضاً بتفجير القطار”، و”قالها مرتين، وهذا يعني أنه كان يقصد ذلك، وقالها بنية التسبب بالأذى لي”، و”كنت أرتجف، وبدا عنيفاً، وتركت مكاني، وتركت صديقتي أيضاً”.

وأوضحت بالقول: “كان قلبي يخفق بسرعة، وشعرت بالتشوش، وتلعثمت، وتوقف عقلي، ولم أفهم ماذا سيحدث بعد”.

وزعمت أن راكبين ضحكا عندما سبها الرجل، ومع أن القطار كان مزدحماً، إلا أن أحدا لم يقل للرجل أي شيء.

ومن جانبه، قال الموقع: “إن الفتاة شعرت بأن كل العربة لم تتعاطف معها، ووقفت صارخةً، وتقول: يا رجال لا عطف لديكم، وأنتم مقززون، ولا أمل لمن هم مختلفو اللون لو استمررتم بهذا”.

وأضاف: “جاء عدد من الناس، وقالوا إنه مخمور. وحتى مسؤول المركبة لم يظهر تعاطفا، وقال: مسكين هذا الشاب، إنه مخمور”.

وقالت الفتاة: “إنها تعرضت للتحرش بسبب حجابها”، منوهةً إلى أنها حضرت إلى لندن قبل عامين، ولم تكن تعرف (إسلاموفوبيا)، فقط كانت تسمع عنها في الأخبار”. 

وتقول إنها قدمت شكوى لشرطة النقل البريطانية، مرفقة بشهادات الشهود، وصور ولقطات فيديو، لكن الشرطة ردت على أسئلة الموقع بأنها أغلقت الملف، بعدما حاولت الاتصال مع الضحية عدة مرات، دون نجاح.

اقرأ أيضاً: بالفيديو|| بسبب حجابها.. عجوز بريطاني عنصري يعتدي على امرأة مسلمة وطفلتها أمام الناس

 

الوسوم

فتاة مسلمة لندن