✅ دراسة حديثة تكشف مفاجأة بشأن مناعة كبار السن المتعافين من كورونا.. وقدرتهم على مواجهة متحور دلتا

اكتشف علماء كنديون أن المطعمين ضد كورونا لديهم نسبة عالية من الأجسام المضادة أعلى من المتعافين من المرض، وأن المتعافين من المرض وحصلوا على التطعيم لديهم أجسام مضادة أعلى بكثير من المطعمين فقط.
وبحسب العربية نقلا عن مجلة “Scientific Reports”، اكتشف العلماء أيضا أن العديد من كبار السن الذين تعافوا من الفيروس في بداية الجائحة، بعكس الشباب، يحتفظون بمناعة جيدة مضادة لمتغير “دلتا”.
وأظهرت نتائج الدراسة أن الذين طعموا بلقاح مضاد للفيروس التاجي المستجد، كان مستوى الأجسام المضادة لديهم أعلى بكثير من الذين تعافوا من المرض، وأن مستوى الأجسام المضادة لدى كبار السن المتعافين أعلى مما لدى الشباب.

وقال البروفيسور جان فرانسوا ماسون، إن “كل من أصيب بالمرض تتكون عنده أجسام مضادة، ولكن لاحظنا أن مستوى هذه الأجسام لدى كبار السن أعلى مما لدى الذين أعمارهم أقل من 50 سنة. وبعد مضي 16 أسبوعا كانت الأجسام المضادة لا تزال موجودة في دمهم”. واتضح للباحثين أيضا، أن الأجسام المضادة التي أنتجها الجسم بعد الإصابة بالنسخة الأصلية من الفيروس التاجي المستجد تبقى فعالة ضد متغيرات “بيتا”، “غاما” و”دلتا” ولكن بدرجة أقل.
ولاحظ الباحثون أيضًا أن الشخص الذي أصيب بالشكل الخفيف من كورونا، بعد التطعيم، يتضاعف عنده مستوى الأجسام المضادة، والأجسام المضادة التي تم تكوينها حديثًا تمنع بشكل أفضل التفاعل بين البروتين S للفيروس ومستقبلات ACE-2 التي من خلالها يدخل الفيروس إلى الخلايا. ويزيد التطعيم الحماية ضد متغير “دلتا” أيضا بين الأشخاص المصابين سابقًا بالسلالة الأصلية للفيروس، وفقا للبروفيسور ماسون.

المصدر: العربية