🟥 بعد غموض دام لمدة.. التمكن من حل لغز “الثقب الأسود” المرصود على خرائط Google (فيديو)

أفادت وسائل إعلام عالمية، يوم أمس الأربعاء، بأنه تم أخيراً حل لغز الثقب الأسود الذي تم رصده منذ فترة زمنية ليست ببعيدة على خرائط Google وتسبب بحيرة كبيرة.

– سر الثقب الأسود على خرائط Google

وفي التفاصيل، قالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية: “تبين أن الثقب الأسود الغامض الذي تم رصده على خرائط Google لم يكن غامضاً جداً على الإطلاق – وليس شديد السواد”.

وأضافت: “كان في الواقع جزيرة فوستوك، وهي جزيرة غير مأهولة تبلغ مساحتها 56 فداناً تملكها جمهورية كيريباتي”.

وأوضحت: “أن القصة بدأت في أكتوبر / تشرين الأول، عندما لاحظ مستخدم Reddit Kokoblocks لأول مرة نقطة مظلمة في وسط جزيرة المحيط الهادئ، بعيداً عن أي كتل أرضية كبيرة”.

اقرأ أيضاً : شاهد|| ولادة عجل متحور نادر في روسيا.. له رأسين وجسم خنزير

وقام بنشر الصورة على مواقع التواصل الاجتماعي، وعلق عليها بالقول: “ما هذا الشيء الذي لا يبدو كجزيرة”.

وأثار منشوره جدلاً واسعاً، حيث توقع البعض أن تكون تلك اللطخة السوداء قاعدة عسكرية غير واضحة، أو مثلث مثل برمودا – الذي في الواقع يبعد بعد آلاف الأميال. 

وفي النهاية، تم استنتاج أن “الثقب” كان فوستوك، التي تقع على بعد حوالي 400 ميل شمال غرب تاهيتي.  

إلا أنه تيبن لاحقاً أن “ما نراه باللون الأسود هو في الواقع أخضر غامق للغاية”، وقال أحد المحققين المعروفين: “إنها غابة كثيفة للغاية تتكون من أشجار بيسونيا”.

تلك الأشجار، التي يمكن أن يصل ارتفاعها إلى ما يقرب من 100 قدم، تغطي أجزاء من الجزيرة وتنمو بالقرب منها بحيث تبدو وكأنها سجادة من النباتات من الأعلى.

جاءت توقعات البعض بأنها قاعدة عسكرية لأنه غالباً ما تطمس خرائط Google المواقع العسكرية والمواقع الأخرى المصنفة ضمن هذا السياق، وفقًا لـ “Live Science”.

وإلا أن الصحيفة البريطانية، قالت: “مع ذلك، لا يبدو أن كيريباتي تخفي قاعدة عسكرية أو أسلحة في فوستوك، وهي غير مأهولة بالسكان”.

تقع بين ما يقرب من 4000 ميل شرق أستراليا وأكثر من 1500 ميل جنوب هاواي، فوستوك هي جزء من جزر الخط الجنوبية، والتي تشمل أيضاً مالدن وستاربوك وفلينت وكارولين.

ويذكر أنه تم اكتشاف فوستوك لأول مرة في عام 1820 من قبل المستكشفين الروس الذين أطلقوا عليها اسم السفينة التي كانوا يبحرون على متنها. 

وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة طالبت بها في عام 1856 بسبب ذرق الطائر (روث الخفافيش المستخدم كسماد)، إلا أنه لم يتم تعدينها مطلقاً.

ونظراً لأن جزر الخط الجنوبية هي من بين الجزر المرجانية الأكثر عزلة على هذا الكوكب، فقد تمكن الباحثون من “إنشاء نموذج أساسي للشعاب المرجانية الصحية”، وفقًا لما ذكرته ناشيونال جيوغرافيك ، مقارنةً بالشعاب المرجانية الأخرى التي تدهورت بفعل النشاط البشري، وقد تم الإعلان عن الجزيرة بأن محمية طبيعية.

بعد غموض دام لمدة.. التمكن من حل لغز "الثقب الأسود" المرصود على خرائط Google (فيديو)
بعد غموض دام لمدة.. التمكن من حل لغز “الثقب الأسود” المرصود على خرائط Google (فيديو)

اقرأ أيضاً : صورة غريبة تلتقطها خرائط غوغل لزوجين أثناء لحظة رومنسية على أحد الشواطئ (صور)

الوسوم

أخبار العالم بالفيديو العالم خرائط Google