✅ لمستخدمي الهاتف المحمول بكثرة.. نصائح هامة لتجنب آلام الرقبة

باتت آلام الرقبة من المشكلات المزعجة التي تواجه الأشخاص حول العالم، خاصة في ظل الاستخدام المتزايد للهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية، والتي أصبح يطلق عليها حاليا متلازمة “عنق التكنولوجيا”.

وأظهرت دراسات بحثية أن الوضعية الخاطئة أثناء استخدام الأجهزة الذكية والمحمولة قد تضيف نحو 30 رطلا من الضغط غير الطبيعي على العمود الفقري العنقي، لافتة إلى أن هذه الآلام يمكن تجاوزها بتغيير وضعية الرأس والرقبة أثناء الاستخدام والالتزام ببعض الوصايا.

وأوضحت الدراسات أن الإفراط في استخدام الهاتف لا يؤثر على العظام والمفاصل فقط بل يمتد ضرره إلى العين والدماغ، حيث إن وضعية الرأس الأمامية تؤثر على الدماغ بطرق سلبية.

وأظهرت أن 90% من التنبيه والتغذية للدماغ تتولد من حركة العمود الفقري، لذلك تؤدي حركة العنق الأقل إلى تغذية أقل للدماغ.

وأفادت دراسة علمية حديثة أجرتها “جمعية العلاج لتقويم العمود الفقري البريطانية” بأن الإفراط في استخدام الأجهزة المحمولة يتسبب في عدد من المشكلات الصحية لما يقرب من 45% ممن هم دون سن الثلاثين عاما، ويأتي على رأسها الآلام الحادة في الظهر والرقبة، كما كشفت الدراسة عن ارتفاع سنوي لهذه الأعراض بنسبة 28%.

وأوصت الدراسات بأربع استراتيجيات وإرشادات بسيطة من شأنها أن تعالج هذا الإجهاد والألم للتغلب على آلام الرقبة وهي:

طريقة إمساك الهاتف

نصحت الدراسات البحثية بإصلاح مشاكل الرقبة عن طريق تقريب الهاتف إلى الوجه قليلا، ومحاولة إبقاء الذقن عند مستوى مرتفع، ووضع الجهاز عند مستوى العين.

ولفتت إلى أنه كلما انخفض الرأس نحو الصدر ازداد الضغط على الرقبة، وعندما يكون مستوى الرأس متوازناً فذلك يمكن أن يخفف حوالي 10 أرطال من الوزن المستمر على الرقبة.

التحدث بدلا من المراسلة

اللجوء إلى الحديث مع الرفاق على الهاتف وإجراء مكالمات، بدلا من التراسل المستمر، شيء إيجابي يقلل من التركيز على رؤية الهاتف وكتابة الكلمات ويخفف الضغط على الرقبة.

وضع مرفقيك في الداخل

وألمحت الدراسات إلى وضعية المرفقين عند استخدام الهاتف، فطالبت بالتنبه إلى أهمية وضع المرفقين في الجسم، بحيث يتم تلافي إسقاط الذراعين للأسفل، وهو ما يساعدك في وضعية تحميك من الضغط على العنق وتلافي الإحساس بالألم.

الالتزام بتمارين الرقبة البسيطة

أكدت الأبحاث الطبية أن تدريب العضلات العميقة في الرقبة وتمديدها، يُعد طريقة ممتازة لتمديد عضلات الرقبة الخلفية التي تميل إلى الشد، كما أنه يبني قوة العضلات العميقة في الجزء الأمامي من الرقبة والتي تميل إلى الضعف والتثبيط بسبب الاستخدام المستمر للهاتف.

ومن أبرز تلك التمارين الاستلقاء على الظهر، وثني الذقن قليلا، ورفع الرأس عالياً بما يكفي لشد عضلات مقدمة الرقبة ضد الجاذبية، والاستمرار ببطء في رفع الرأس مع مزيد من ثني الرقبة (الذقن لأسفل حتى الصدر).