✅ ماذا تعرف عن «اللسان الأسود المشعر»؟.. أعراضه وطريقة علاجه

تواصل- وكالات:

ربما لم يسمع البعض من قبل عن اللسان الأسود المشعر Hairy Tongue، وهو حالة مؤقتة وغير ضارة وشائعة إلى حد ما، حيث يبدو الجزء العلوي من اللسان مشعراً، ويؤثر بحوالى 13 % من الأشخاص في مرحلة ما من حياتهم، وفقاً للأكاديمية الأميركية لطب الفم.

وعلى الرغم من أن اسمه “اللسان المشعر” لكن الحقيقة الفعلية أن المادة الموجودة على اللسان ليست شعراً، وليست سوداء دائماً، ويمكن أن تكون بنية أو خضراء أو بيضاء أو ألواناً أخرى.

وهذه النتوءات الصغيرة على الجزء العلوي من اللسان، هي حليمات التذوق، التي من المفترض عند نموّها أن تتساقط بعد فترة محددة، مثل تساقط الخلايا من طبقة الجلد.

لكن في بعض الحالات، تستمر تلك الحليمات بالنمو وتحجز الطعام والبكتيريا أو الفطريات التي توفر اللون، مسببة مظهراً شبيهاً بالشعر الأسود.

أعراض اللسان المشعر

تغير لون اللسان إلى اللون الأسود، بالرغم من أن اللون قد يكون بنياً أو أسمرَ أو أخضرَ أو أصفرَ أو أبيضَ.

شكل وبري أو فروي للسان.

تغير الطعم أو الإحساس بطعم معدني في الفم.

رائحة نفَس كريهة.

الإحساس بوخز أجسام غريبة في فمك أو أنك على وشك التقيؤ، هذا إذا زاد نمو الحليمات بإفراط.

طريقة العلاج

وعادة لا يحتاج اللسان الأسود المشعر إلى علاج طبي.

ورغم مظهره غير الجذاب إلا أنه حالة مؤقتة وغير مضرة.

وتساعد ممارسة النظافة الفموية الجيدة والقضاء على العوامل التي قد تساهم في حدوث هذه الحالة مثل استخدام التبغ أو الأدوية التي تحتوي على البزموت على حل المشكلة.

The postماذا تعرف عن «اللسان الأسود المشعر»؟.. أعراضه وطريقة علاجهfirst appeared onصحيفة تواصل الالكترونية.