🔴 أعراض تدل على ارتفاع ضغط الدّم.. وهذا ما يجب فعله قبل طلب الرعاية الطبية

ارتفاع ضغط الدميعرف مرض ارتفاع ضغط الدّم في الأوساط الطبية بـ”القاتِل الصامت”، فأعراض الإصابة به لا تكون ظاهرة للمرضى، وأفضل طرق الكشف عنه، هي الفحوصات الطبية المنتظمة، سواء أكانت هذه الفحوص منزلية أو خارج المنزل.

وفي هذا التقرير نستعرض أعراضًا تستدعي استشارة الطبيب، وفقًا لآراء خبراء وأطباء متخصصين.

الأعراض

بين هذه الأعراض، الإصابة بالصداع الشديد، أو وجود نزيف الأنف، أحيانًا قد يصاحب الضغط المرتفع التعب أو الارتباك، إضافة إلى مشكلات الرؤية كالضبابية أو انعدام الرؤية.

وهناك أعراض يجب التعامل معها بشكل أكثر جدية كآلام الصدر، أو صعوبة التنفس واضطراب نبضات القلب، أو نزول دَم مع البول.

أيضًا قد تلاحظ مع ارتفاع ضغط الدّم، الشعور بالدوار، أو العصبية والتعرق، ومواجهة اضطرابات النوم، واحمرار الوجه، والبقع الدموية التي قد تظهر في الأيدي وغيرها من الأماكن في الجسم.

متى استشير الطبيب؟

قبل أن نعرف متى يمكننا استشارة الطبيب، علينا إدراك أن عدم طلب الرعاية الطبية مع ارتفاع ضغط الدّم ووجود هذه الأعراض، قد يؤدي إلى أزمة قلبية أو سكتة دماغية، وأيضًا من الممكن أن يؤدي إلى حالات صحية خطرة في معظم الأحيان، ولذلك يجب استشارة الطبيب عند الشعور بأي من هذه الأعراض.

ماذا أفعل حتى طلب الرعاية الطبية؟

عادة، لا يتسبب ارتفاع ضغط الدّم في حدوث صداع أو نزيف في الأنف، ولكن يحدث هذا عندما يكون ضغط الَدم أعلى من 120/180، وفي التالي بعض الخطوات يمكنك فعلها قبل طلب الرعاية الطبية:

يفضل أن تستريح لمدة 5 دقائق، وتعيد قياس الضغط مرة أخرى، ثم راقب ضغط الدّم، إن لم يكن هناك تحسن فهذه حالة طبية.

وعلى المدى البعيد عليك إجراء تغييرات في نمط الحياة جنبًا إلى جنب مع تناول الأدوية الخافضة لضغط الدّم، أما مع إهمال علاج ارتفاع الضغط فقد يتسبب ذلك في حدوث أمراض خطيرة، بما في ذلك السكتة الدماغية، أمراض القلب، الفشل الكلوي ومشاكل في العين.