✅ هل يساعد خل التفاح في علاج ارتجاع المريء؟

تحدث مشكلة ارتجاع المريء عندما تعود أحماض المعدة للمريء. وعادة ما ينتج عنها شعور بحرقة في الصدر بعد تناول الطعام أو بعد الاسترخاء. وأحيانا تتسبب تلك المشكلة في حدوث صعوبة عند البلع أو الشعور بوجود شيء عارض في الحلق.

والحقيقة هي أن معظم الناس يمرون بتجربة ارتجاع المريء في مرحلة ما من حياتهم. وفي بعض الأحيان، يمكن أن يؤدي تناول وجبة كبيرة أو تناول الطعام في وقت متأخر من الليل إلى ظهور الأعراض. كما قد تتسبب عوامل أخرى في حدوث الارتجاع مثل التدخين، تناول أطعمة مقلية، تناول المشروبات الكحولية وتناول القهوة.

ومع هذا، قد ترتبط المشكلة بحالات جسدية أخرى مثل فتق الحجاب الحاجز، السمنة، تصلب الجلد أو الحمل، طبقا لما ذكره باحثون يعملون في مجموعة مايو كلينك. وفي المقابل، فإن الأشخاص يكون بمقدورهم معظم الوقت السيطرة على الأعراض التي تداهمهم بسبب تلك المشكلة، إما عبر تناول أدوية لا تستلزم وصفات طبية أو عبر تقليل نوعية الأطعمة أو المشروبات التي تتسبب على ما يبدو في حدوث المشكلة.

خل التفاح قد يساعد في الحد من أعراض ارتجاع المريء

إذا أخذتِ نظرة سريعة على شبكة الإنترنت، فستجدين كثيرا من المواقع التي تروج لفكرة أن خل التفاح قادر على تقليل الأعراض المرتبطة بمشكلة ارتجاع المريء. وهناك مواقع تقول إن البكتيريا النافعة الموجودة بداخله تساعد على الهضم، وهو ما يعمل بالتبعية على تحسين أعراض الارتجاع. ورغم انتشار تلك المعلومة على نطاق واسع، إلا أن العلماء لم يجروا عليها كثيرا من الدراسات أو الأبحاث للتأكد منها.

خل التفاح قد لا يكون فعالا

حال كنت ترغبين في تجربة خل التفاح لمعالجة ارتجاع المريء، فلك أن تعرفي أنه قد لا يكون حلا فعالا، فضلا عن أنه قد يتداخل أيضا مع بعض الأدوية، بما في ذلك المسهلات ومدرات البول، بينما ينصح الباحثون بعدم تناوله في حالة الإصابة بقرحة.

والخبر الجيد هو أن مخاطر ذلك الخل تكاد تكون معدومة، لو كانت لديك رغبة في تجربته، وما عليك سوى أن تضعي ملعقة صغيرة منه في كوب ماء ثم تتناوليه قبل أو بعد الوجبات ومن ثم ستستكشفين ما إن كانت له أية نتائج أو تأثيرات إيجابية أم لا.