🔥 سياسي سوداني يكشف عن الخطأ الذي استغله “البرهان” للانقلاب على الثورة

صحيفة المرصد : أكد مسؤول القطاع السياسي بحزب “المؤتمر الشعبي” السوداني، الدكتور كمال عمر، أن ما قام به الفريق عبد الفتاح البرهان كان يتوقع حدوثه منذ شهر تقريبا، نظرا لأن الأوضاع السياسية في البلاد “مزرية” و مليئة بالتعقيدات سواء كانت اقتصادية أم سياسية ودستورية، ما جعل السودان يتجه نحو حافة الهاوية.

وحول ما يستند إليه الفريق عبد الفتاح البرهان، في ما قام به من إجراءات، قال عمر بحسب “سبوتنيك” : “كان هناك خطأ جوهري في الوثيقة الدستورية منذ اليوم الأول للتوقيع عليها، هذا الخطأ الجوهري يتمثل في أن الحرية والتغيير سمحوا للفريق عبد الفتاح البرهان بأن يقوم بإصدار مرسوم دستوري لاعتماد الوثيقة، حيث أن اعتماد الوثيقة بواسطة المجلس العسكري كان خطأ فادحاً”.

وأوضح أن هذا يعني وفقا للغة الدساتير المتعارف عليها أنه تم تفويض المجلس العسكري وهو ما يطلق عليه “دستور المنحة”، وهذا يعني أن البرهان هنا بحكم الوثيقة وليس الثورة، علاوة على أنهم سلموا زمام المرحلة الأولى للعسكر، وكان يفترض أن يكون قادة تلك المرحلة من المدنيين، لكن إعطاء العسكر المرحلة الأولى جعلهم القوة المرجحة في الشراكة والتي كانت سببا في تعطيل أشياء كثيرة.

وتابع القيادي بحزب المؤتمر : “الشيء الآخر أن الحاضنة الشعبية للحكومة وهى قوى الحرية والتغيير انقسمت مما أفشل كل مشاريع الحكومة، وهو ما ساهم العسكر أيضا فيه عن طريق إفشال الجانب المدني للحكومة”.