صحيفة المرصد : قالت دراسة جديدة أن تغيير نمط النظام الغذائي قد يطيل الحياة لمدة 13 عامًا.

تناول كميات أقل من اللحوم الحمراء
وحسب “cnn” وضعت هذه الدراسة نموذجًا لقياس طول عمر المرأة أو الرجل، في حال استعاضوا عن “النظام الغذائي الغربي النموذجي” المتمحور حول اللحوم الحمراء والأطعمة المصنّعة، بـ”نظام غذائي أمثل” يركّز على تناول كميات أقل من اللحوم الحمراء وتلك المعالجة، وزيادة الفاكهة والخضار، والبقوليات، والحبوب الكاملة، والمكسّرات.
وأظهرت نتائج الدراسة التي نُشرت في مجلة “PLOS Medicine” الثلاثاء، أنّه في حال تناولت امرأة الطعام الأمثل بسنّ العشرين، فهي تطيل عمرها أكثر من 10 سنوات. أمّا الرجل فيطيل عمره 13 سنة في حال اتّبع نظامًا غذائيًا صحيًا بدءًا من سن الـ20.

تقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة
وقال الدكتور دايفيد كاتز، الاختصاصي بالإجراءات الوقائية وطب نمط الحياة والتغذية، غير المشارك في الدراسة إنّ “الفكرة القائلة بأنّ تحسين جودة النظام الغذائي من شأنه تقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، والوفاة المبكرة، معروفة منذ زمن، وبالتالي من المنطقي تراجع الإصابة بالأمراض المزمنة والوفاة المبكرة، الأمر الذي ينعكس على زيادة في متوسط العمر”.

تناول المزيد من البقوليات
واكتشفت الدراسة أن اكتساب سنوات حياة إضافية ناجم عن تناول المزيد من البقوليات مثل الفاصولياء، والبازيلاء، والعدس، والحبوب الكاملة المؤلفة من البذرة الكاملة للنبات، بالإضافة إلى المكسّرات مثل الجوز، واللوز، والفستق.