نشر موقع “Business Insider” الأمريكي، اليوم السبت، تقريراً عنوانه “السيناريوهات الثلاثة الأكثر ترجيحاً لغزو روسيا لـ أوكرانيا”، رصد موقف أوكرانيا المحاطة بقوات روسية.

سيناريوهات الرعب في أوكرانيا

وبحسب الموقع، ثمة ثلاثة سيناريوهات قد تلجأ إليها روسيا لتنفيذ هذا العمل العسكري، أولها أن تسعى القوات العسكرية والأمنية الروسية إلى التخلص من الحكومة الحالية وسلطات الدولة، واستبدالها بأشخاص موالين لموسكو (ومملوكين لها)، وهذا السيناريو هو “قطع الرأس”.

والاحتمال الثاني هو سيناريو الحرب الشرقية، وستسعى القوات الروسية في هذا السيناريو إلى تعزيز المناطق الانفصالية في دونباس بالأسلحة والإمدادات والمعلومات الاستخباراتية.

أما الاحتمال الأخير هو الغزو الكامل، إذ إن كل القوات التي حشدتها روسيا حتى الآن، وكذلك الوحدات الجوية الموجودة في الشمال، ستسعى إلى هزيمة أوكرانيا عسكرياً. وستستعين بالخبرة الحديثة في العمليات القتالية في سوريا لهزيمة أي تمرد شعبي على القوات الروسية.

وهذا السيناريو بحسب الموقع، سيكون مدمراً لشعب أوكرانيا، إذ يُتوقع أن يُوقع أعداداً كبيرة من القتلى في صفوف الجيش وقوات الشرطة الأوكرانية، وكذلك بين السكان المحليين الذين يقطنون المناطق المتاخمة للمعارك.

تدريبات استراتجية نووية

نفذت روسيا تدريبات استراتيجية نووية تشمل إطلاق صواريخ باليستية وكروز، بإشراف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وذلك بالتزامن مع التوتر المتصاعد مع أوكرانيا.

وبحسب قناة “روسيا اليوم”، فإن القوات الجوفضائية نفذت بنجاح عمليات إطلاق تجريبية لصواريخ باليستية فرط صوتية من طراز “كينجال”.

وأطلقت السفن والغواصات التابعة لأسطولي البحرين الشمالي والأسود صواريخ مجنحة من طراز “كاليبر” وصاروخ فرط الصوتي من طراز “تسيركون” على أهداف بحرية وبرية.

ونشرت الدفاع الروسية مقطع فيديو لإطلاق صاروخ كروز كاليبر من غواصة في تدريبات القوات الاستراتيجية، أثار تفاعلاً كبيراً.

واشنطن تحذر من غزو أوكرانيا

وعلى صعيدٍ متصل، قالت نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس، السبت، إن العالم وصل إلى “لحظة حاسمة في التاريخ”.

وخلال اجتماع مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن، تعهدت هاريس بأن الولايات المتحدة ملتزمة بسيادة أوكرانيا.

كما أعلنت هاريس أن العقوبات الأمريكية ستستهدف المؤسسات المالية الروسية وقطاعاتها الرئيسية، وهددت كذلك بفضح حقيقة حملات مضللة تشنها روسيا في أوكرانيا أمام العالم بأسره.

وكشفت هاريس أيضاً، أن بلادها نشرت 6000 جندي إضافي في رومانيا، مؤكدةً أن روسيا شنت حرباً بالوكالة في شرق أوكرانيا.

موسكو ترّد على سحب واشنطن مندوبيها من كييف

ردت وزارة الخارجية الروسية، على خطوة الولايات المتحدة بسحب مندوبيها من بعثة المراقبة الخاصة التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا من أوكرانيا.

وجاء الرد الروسي من خلال المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، التي قالت إن “الولايات المتحدة سحبت مراقبيها من بعثة المراقبة الخاصة التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا من أوكرانيا، وذلك لكي يقوموا بإخفاء حقيقة ما يحدث في دونباس أمام مواطنيهم والعالم”، على حد تعبيرها.

وأضافت: “تسجل بعثة المراقبة الخاصة التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا انتهاكات يومية للقوات الأوكرانية بحق سكان دونباس، لهذا السبب ربما سحبت واشنطن مراقبيها من المواطنين الأمريكيين من البعثة حتى لا يكون هناك شهود يمكنهم اتهام حكومتهم بالكذب”، وفق ما أوردته “روسيا اليوم”.

بريطانيا توجه تحذيراً لروسيا

ومن جهةٍ أخرى، حذرت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس، من أن “لندن ستحظر دخول أفراد الأوليغارشية الروسية، وأيضاً ستفرض حظراً على حركة رأس المال، في حالة الغزو الروسي لأوكرانيا”.

وقالت في كلمة خلال مؤتمر ميونخ للأمن: “سمعت الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، يتحدث عن العقوبات، ونحن مصممون على أن روسيا ستدفع ثمناً باهظاً إذا غزت أوكرانيا”.

وأضافت: “سنوقف قدرة الأوليغارشييين الروس على الانتقال إلى بلدهم وسنمنعهم من السفر، وسنجعل الأمر صعباً على الشركات الروسية لدخول رأسمالنا السوقي وأيضا سنجعل من الصعب على روسيا الوصول إلى سوق الديون السيادية”.

وتعليقاً على بريطانيا، نوه المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، إلى أن “الكرملين يعتبر بيان وزارة الخارجية البريطانية حول إمكانية مصادرة ممتلكات الأوليغارشيين الروس مصدرًا للقلق الكبير”.

غضب روسي من تصريح ألماني حول مقابر جماعية بدونباس

أعلنت الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، أن وزارة الخارجية سترسل مواد وبيانات إلى ألمانيا، حول المقابر الجماعية في دونباس، عقب تصريحات المستشار الألماني أولاف شولتز، حول “سخافة الحديث عن وجود إبادة جماعية هناك”.

وقالت: “أتوجه لزملائي في وزارة الخارجية الألمانية، فيما يتعلق بتصريحات المستشار شولتز حول سخافة الادعاءات حول الإبادة الجماعية في دونباس، سنرسل لكم قريباً معلومات عن المقابر الجماعية في هذه المنطقة لتتعرف القيادة الألمانية عليها”.

انفجار على حدود دونباس قرب موكب وزير داخلية أوكرانيا

وفي خبرٍ ذي صِلة، وقع انفجار قرب موكب وزير الداخلية عند الحدود في دونباس التي تضم منطقتي دونيتسك ولوغانسك الانفصاليتين، شرقي البلاد مساء السبت.

وسقطت قذائف أثناء تفقّد وزير الداخلية الأوكراني خط الجبهة مع الانفصاليين.

كما تعرض مسؤولون عسكريون أوكرانيون بارزون لقصف خلال جولتهم في جبهة الصراع الانفصالي، وهربوا إلى ملجأ من القنابل قبل أن يغادروا المنطقة، بحسب صحفي من الأسوشيتدبرس كان في الجولة.

بدوره، أعلن الجيش الأوكراني عن مقتل جنديين جراء قصف على الحدود في دونباس.

عميل أوكراني !

إلى ذلك، أفادت وسائل إعلام روسية أن قوات الأمن في جمهورية دونيتسك الشعبية المعلنة من طرف واحد، ألقت القبض على عميل للقوات المسلحة الأوكرانية كشف عن خططها للسيطرة عسكرياً على دونباس وتدبير عمليات إرهابية بالمنطقة.