كشفت نجل مسؤول عراقي سابق، مساء أمس الجمعة، عن حادثتين جرتا مع الرئيس العراقي الراحل صدام حسين وابنه قصي وشقيق زوجته ساجدة طلفاح.

نجل مسؤول عراقي سابق يكشف حادثتين لصدام حسين

وتحدث زياد طارق عزيز، نجل وزير الخارجية العراقي الراحل طارق عزيز، خلال مقابلةمع برنامج “السطر الأوسط” على قناة MBC حول الحادثتين.

وأكد عزيز أن صدام حسين كان “إنساناً عادلاً” بحكمه وبالعقوبات، مضيفاً: “قصة أنا شاهدها، وصارت معي، كل الناس تعرفها..كنا أنا وقصي يالكريسماس (عيد الميلاد) نطلع للصيد، في جزيرة بتكريس، وقال ارجع بالطيارة، وابعثلي مصعب الونداوي (صديقهم)..قصي كان كل عيد يبعتلي شوكولا هدية، ولكنه في هذا العيد لم يبعثلي، لذلك قلقت عليه واتصلت به ولن لم يرد”.

وأضاف: “بعد فترة جمع صدام أبناء القادة، وقام بعرض فيلم لابنه قصي وهو يتم ضربه بالعصى كعقاب له، وقال الرئيس العراقي إن مواطنة عراقية اشتكت من اعتداء ابنه عليها فعاقبه بالضرب بالعصى”.

اقرأ أيضاً|| بالفيديو || بعد سنوات من رحيله… رئيس وزراء قطر السابق يكشف سراً هاماً عن صدام حسين وخطأه الاستراتيجي

ولفت إلى صدام وجه له الحديث قائلا: “قوم.. أنت كنت معاه”، في حين رد زياد طارق عزيز: “كنت معه وللأمانة، قصي لم يضرب المرأة، ومن اعتدى عليها كانوا من المحيطين به”.

صدام حسين يعاقب شقيق زوجته

وبذات الحديث كشف زياد عزيز عن كواليس إصدار الرئيس العراقي، صدام حسين، أمرا بكسر ذراع شقيق زوجته ساجدة طلفاح، بسبب اعتدائه على مدرس جامعي.

وقال: “لؤي طلفاح (شقيق زوجة صدام ساجدة)، كان يدرس معنا في كلية الهندسة المدنية، واعتدى على أستاذ جامعي، يدعي خالد شاكر، ودفعه بشدة فكسرت يده”.

اقرأ أيضاً|| بالفيديو|| مسؤول عراقي يكشف عن مقتنيات الرئيس العراقي الراحل صدام حسين التي “تقدر بثمن”

وأشار إلى أن “الشكوى حول هذا الأمر وصلت إلى الرئيس الراحل صدام حينئذ، فتم إحضار لؤي، الذي هو شقيق زوجته وخال أولاده، فأمر بوضع يده على صخرة، وكسرها، مثلما ما فعل مع الأستاذ الجامعي”.

وللرئيس العراقي الراحل صدام حسين العديد من المواقف التي لا يزال يرويها مؤيدوه ويعتبرونه بطلاً لن يتكرر في العراق الذي يعاني الانقسامات منذ سقوط نظامه عام 2003 على يد القوات الأمريكية بعد غزو العراق، بينما يراه معارضوه بأنه مجرم ديكتاتوري واستحق عقوبة الإعدام التي نفذت بحقه بذات العام.