صحيفة المرصد : أثارت ناشطة تونسية، تدعى شيماء بن محمود، خلال الساعات الماضية، موجة من الغضب، بعدما وثقت رحلة هجرتها غير الشرعية، بمقطع فيديو على متن قارب خشبي، وسط البحر.

وظهرت الناشطة التونسية في مقطع فيديو، برفقة عدد كبير من الأشخاص، أغلبهم شباب، وهم في عرض البحر، ويغنون على مركب صغير.
وقالت الشابة البالغة من العمر 21 عاماً، إنها دفعت 4500 دينارًا، أي ما يقارب 1560 دولاراً، للحصول على مكان في القارب، مع 23 آخرين.
وتابعت، أنها رأت الموت بعينيها في عرض البحر، قبل أن تصل إلى إيطاليا، وتخضع للحجر الصحي لمدة أسبوعين بسبب كورونا، في أحد مراكز الاحتجاز.
وشددت شيماء بن محمود، على أن فعلتها ليست سهلة على الإطلاق، ولا تشجع أي شخص لتكرار ما فعلته، بحسب العربية.