كشفت الدراسات أن تجنب الإصابة بمخاطر مرض الخرف أو الزهايمر، مرتبط بنمط النوم.
وقالت خبيرة النوم ناروان أميني وفقًا لصحيفة “الصن”: “لقد وجدنا أن النوم على جانبك هي الوضعية الأكثر فائدة لعقلك، حيث يساعد ذلك عقلك على التخلص من النفايات الخلالية بشكل أسرع من الوضعيات الأخرى”.

وأضافت: “يؤدي هذا إلى فوائد متعددة بما في ذلك الحد من مخاطر الإصابة بأمراض عصبية مثل باركنسون أو مرض الزهايمر”، كما أن النوم على جانبك هو أكثر وضعيات النوم صحة، وذلك لأنه يوفر دعماً جيداً للعمود الفقري.
وأكد الخبراء أن النوم على معدتك، قد يؤدي ذلك إلى إجهاد العضلات والمفاصل وآلام الظهر والرقبة.
قالت الدكتورة هيلين بنفينست: هذه الوضعية الجانبية أثناء النوم لتنظيف دماغنا من منتجات النفايات التي تراكمت ونحن مستيقظون.
ولفتت إلى أن العديد من أنواع الخرف ترتبط باضطرابات النوم، بما في ذلك صعوبات النوم، مبينة أن هذه الاضطرابات قد تسرع فقدان الذاكرة في مرض الزهايمر.