كشفت أكبر دراسة من نوعها أن الآثار الجانبية للعقاقير المخفضة للكوليسترول (الستاتين) مبالغ فيها وأقل شيوعا بكثير مما كان يعتقد. ويقول الباحثون في بولندا إن ما لا يقل عن 6% من مستخدمي الستاتين سيطورون بالفعل “عدم تحمل الستاتين”. وقال البروفيسور ماسيج باناخ، أخصائي أمراض القلب من جامعة Lodz الطبية، إن نتائج فريقه، بناء على مراجعة 170 دراسة حالية تضم 4 ملايين شخص، تُظهر أن العقاقير المخفضة للكوليسترول “يمكن استخدامها بأمان لدى معظم المرضى”. وقال إنه “مهم للغاية لخفض مستويات الكوليسترول لديهم والوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية والوفاة”. وتعمل الستاتينات عن طريق الحد من إنتاج “الكوليسترول الضار” – كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) – والذي يمكن أن يصلب الشرايين ويضيقها، ويزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وأثبتت الدراسات مرارا وتكرارا أن الدواء ينقذ الأرواح. ويعتقد الأطباء أن عشرات الآلاف من الأشخاص يموتون كل عام بسبب تجنبهم تناول الأقراص المنقذة للحياة، غالبا بسبب الآثار الجانبية. وقام الباحثون بمراجعة 176 دراسة حول معدل عدم تحمل الستاتين، بما في ذلك ما مجموعه 4.1 مليون مريض. وكان متوسط ​​عمر المشاركين 60 عاما، ونسبة الإناث 40%. وبعد متابعة المرضى لمدة عام ونصف العام، وجد الباحثون أن 9.1٪ من المرضى أظهروا علامات عدم تحمل الستاتين – عندما يضطر الناس إلى التوقف عن تناول الدواء بسبب آثاره الجانبية. ولكن استخدام معايير مختلفة لقياس عدم تحمل العقاقير المخفضة للكوليسترول أظهر أن المشكلة كانت أقل شيوعا. وحقق 6.7% فقط من المشاركين الحد الأدنى في تعريف لجنة خبراء الدهون الدولية – وهو عدم القدرة على تحمل جرعة من الدواء. ووجد تعريف مختلف من قبل الرابطة الوطنية للدهون، والذي يعتبر التعصب على أنه “أي آثار ضارة” يدفع المرضى إلى التوقف عن تناول الدواء، أن 7% من الناس لا يتحملون الدواء.

ولكن المعدل وقف عند 5.9% فقط بموجب تعريف الجمعية الأوروبية لتصلب الشرايين، الذي يعرّف عدم تحمل الستاتين على أنه الأشخاص الذين عانوا من آثار جانبية في عضلاتهم. وأظهرت الدراسة التي نُشرت في مجلة القلب الأوروبية أن النساء فوق 65 عاما، والبدناء والسود والآسيويين هم أكثر عرضة للمعاناة من الآثار الجانبية. كما وجد أن تناول جرعة أعلى من الدواء يزيد من المخاطر. وقال الباحثون إنه من “المهم للغاية” أن يعرف الأطباء المجموعات المعرضة لخطر العقاقير المخفضة للكوليسترول حتى يمكن التفكير في علاجات أخرى، مثل جرعة أقل أو عقاقير أخرى. وقال البروفيسور باناخ: “أعتقد أن حجم دراستنا، وهي الأكبر في العالم للتحقيق في هذا السؤال، يعني أننا قادرون بشكل نهائي وفعال على الإجابة عن السؤال حول الانتشار الحقيقي لعدم تحمل العقاقير المخفضة للكوليسترول. والنتائج التي توصلنا إليها تعني أنه يجب علينا تقييم أعراض المرضى بعناية فائقة، أولا لمعرفة ما إذا كانت الأعراض ناجمة بالفعل عن الستاتين”. وقال إنه يجب على الأطباء أيضا تقييم ما إذا كانت الآثار الجانبية المتصورة لدى المرضى يمكن أن تكون نتيجة “لتصوراتهم أن العقاقير المخفضة للكوليسترول ضارة”.

كما أوضح أن ما يسمى بتأثير “nocebo أو drucebo” يمكن أن يكون مسؤولا عن أكثر من 50% من جميع الأعراض، بدلا من الدواء نفسه. وأضاف باناخ: “تُظهر هذه النتائج بوضوح أن المرضى لا يحتاجون إلى الخوف من العلاج بالستاتين لأنه يمكن تحمله جيدا بنسبة تصل إلى 93%، وهو ما يشبه أو حتى أفضل من أدوية القلب الأخرى، بما في ذلك أدوية خفض ضغط الدم وتجلط أو انسداد الأوعية الدموية. علاوة على ذلك، يحتاج المرضى إلى معرفة أن العقاقير المخفضة للكوليسترول قد تطيل حياتهم، وفي الحالات التي تظهر فيها الآثار الجانبية، لدينا معرفة كافية لإدارة هذه الآثار بشكل فعال. إن أهم رسالة للمرضى نتيجة هذه الدراسة هي أنه يجب عليهم الاستمرار في تناول العقاقير المخفضة للكوليسترول وفقا للجرعة الموصوفة، ومناقشة أي آثار جانبية مع طبيبهم، بدلا من التوقف عن تناول الدواء”.

المصدر: روسيا اليوم