صحيفة المرصد: كشف الخبير الفلكي، الدكتور خالد الزعاق، عن مراحل طفولته، وسبب دخوله إلى علم الظواهر الكونية، والفلك.

وقال الزعاق خلال ظهوره على قناة العربية: “أنا إنسان قروي، ولدت على شحنة رمل وتحت نخلة، وأول ليلة في حياتي نمت بغرفة البقرة خوفاً من لفح الهواء”.

وتابع: “ما كان عندنا غرف مستقلة، البيت به غرفة المخزن، وغرفة البقرة، وغرفة الأب والأم، وأهلي إذا جاء مطر أو عاصفة وريح يخافون، وهذا الخوف سبب لي رعب من الظواهر الكونية”.

وواصل: “في ليلة كنا عند جدتي أم أبوي، وكانت جدتي تصيح طوال الليل خوفَا من أن يطيح البيت، ولم يكن في البيت سوى أنا وجدتي، وكانت تدعو، لذلك سببت لي الظواهر الكونية الرعب”.

وأكمل: “دخلت علم الفلك من باب أعرف عدوك، وأصبح جواز سفري إلى عالم الفلك، كنت أتابع الحشرات، والسلوك الحشري والسلوك الزراعي، ومعرفة المواسم، من صغري”.