صحيفة المرصد: في ظل التهديدات الروسية لأوكرانيا، حصلت كييف على مجموعة مساعدات عسكرية مختلفة من حلفائها لتساعدها في مواجهة الهجوم المرتقب عليها من روسيا، ولتعزيز قدراتها على المواجهة كجزء من الدعم الأوروبي.

وتضمنت تلك المساعدات أسلحة فتّاكة ومنظومات دفاعية وصواريخ “ستينغر” الشهيرة، وهي سلاح ناجع لصد أي هجوم روسي محتمل، كما حصلت على مساعدات أمريكية، اشتملت منظومة “جافلين” الشهيرة المضادة للدروع، بحسب سكاي نيوز.

وبلغ إجمالي الشحنات العسكرية المقدمة إلى أوكرانيا منذ بدء الإمدادات الأوربية والأمريكية لدعم كييف وتعزيز قدراتها الدفاعية 17 طائرة، بحمولة إجمالية بلغت 1500 طن، وفقًا لما أعلنه وزير الدفاع الأوكراني أولكسي رزنيكوف، عبر صفحته على “تويتر”.

وخلال الفترة الماضية، سلمت الولايات المتحدة شحنات من “الأسلحة الفتّاكة” لأوكرانيا، كما سمحت في الوقت نفسه لكل من إستونيا ولاتفيا وليتوانيا بإرسال أسلحة أمريكية الصنع إلى كييف، بما في ذلك الصواريخ المضادة للدروع والطائرات، وكذلك حصلت أوكرانيا على حزم مساعدات عسكرية من بريطانيا، وصدّرت لندن إلى كييف “آلاف الصواريخ الخفيفة المضادة للدبابات”.