صحيفة المرصد – وكالات: نصح نائب السفير الروسي لدى الأمم المتحدة، الثلاثاء، الزعماء الغربيين بزيارة أطباء مختصين بمرض “البارانويا” أو “جنون الارتياب”، بسبب مخاوفهم وشكوكهم المتعلقة باحتشاد مائة ألف جندي روسي على حدود أوكرانيا.

وقال ديمتري بوليانسكي: “أعتقد أنهم بحاجة إلى استشارة طبيب جيد، أوصيهم القيام بذلك، وأن يكون الطبيب مختصا في حالات البارانويا”، نافيا أن يكون لدى روسيا أي نية لمهاجمة جارتها الجمهورية السوفياتية السابقة.

وأضاف: “جنودنا يتواجدون على أرضنا ولا يشكلون تهديدا لأحد”.

وعندما سئل عن حجم الانتشار الروسي الذي تقول موسكو إنه جزء من مناورات عسكرية مع حليفتها بيلاروسيا، أجاب: “لا علم لي عن الأعداد، لأن هناك الكثير من التكهنات حول ذلك”.

وقال بوليانسكي: “أعتقد أن المناورات مع بيلاروسيا ستنتهي في غضون أسبوع. بالنسبة للجنود الآخرين، لا أعرف”.

وطالبت الولايات المتحدة، الثلاثاء، موسكو بإظهار دليل على “خفض التصعيد”، بعد أن أعلنت روسيا أن بعض قواتها قد انسحبت من الحدود