صحيفة المرصد: تعرض شرطي كويتي للخطف والضرب من قِبل عسكريين آخرين انتقما منه لضبط أحدهما في قضية مخدرات في منطقة غرب عبدالله المبارك.

وبحسب صحيفة “الرأي” الكويتية، قام عسكري بالاتصال على زميله الشرطي وطلب منه الحضور لسبب مهم، فذهب الشرطي من دون أن يعلم ما يُدبر له، وعندما وصل وجده في انتظاره وبرفقته شخص آخر يعمل عسكرياً، وعلى الفور قاما بخطفه على متن مركبة واعتديا عليه بالضرب وتم تصويره بكاميرا هاتف أحدهما أثناء ضربه بهدف ابتزازه.

وتم تهديده بإلحاق الأذى والتشهير إذا أبلغ عنهما، وبعد أن فرغا منه ألقيا به من المركبة وهي تسير، ما أحدث به إصابات بليغة نتيجة الضرب والسقوط.

وقال مصدر أمني، إن ما حدث معه كان انتقاماً لقيامه بواجباته الأمنية، إذ إنه وفي وقت سابق كان قد ضبط أحدهما في قضية مخدرات، وبعد خروجه من الحبس انتقم منه بمساعدة زميله العسكري.