صحيفة المرصد- وكالات: برأت محكمة استئناف باكستانية شقيق نجمة مواقع التواصل الاجتماعي قنديل بلوش، التي يطلق عليها اسم كاردشيان باكستان، من جريمة قتلها في عام 2016 والتي أثارت غضبا عاما وتغييرات في القوانين التي تغطي ما يُعرف “بجرائم الشرف”.

واستأنف محمد وسيم على إدانته بالقتل والحكم الصادر ضده بالسجن مدى الحياة في 2019. وقال محامي الدفاع سردار محبوب إن محكمة في مدينة ملتان بوسط البلاد أسقطت الإدانة بعد تراجع شهود رئيسيين عن شهادتهم دون الخوض في تفاصيل. وأكد ممثل ادعاء حكومي حكم البراءة.

وقال وسيم إن أمه أعلنت أيضا في المحكمة أنها عفت عنه. ولم يتضح ما إذا كانت المحكمة قد أخذت في اعتبارها ما أعلنته الأم لدى إصدار حكمها.

وكان التعديل الرئيسي في القوانين التي تتعامل مع “جرائم الشرف” في باكستان هو أنه لا يمكن الإفراج عن شخص بناء على عفو من أحد أفراد الأسرة فقط.

واعترف وسيم في مؤتمر إعلامي نظمته الشرطة عام 2016 أنه خنق أخته البالغة من العمر 26 عاما بسبب أنشطتها على وسائل التواصل الاجتماعي.

وكانت بلوش قد نشرت منشورات على فيسبوك تحدثت فيها عن محاولة تغيير “العقلية النمطية التقليدية” للناس في باكستان. وواجهت تعديات متكررة وتهديدات بالقتل لكنها استمرت في نشر صور ومقاطع مصورة اعتبرت استفزازية.

وعملت بلوش عارضة أزياء بناء على شهرتها على مواقع التواصل الاجتماعي ولكنها أثارت غضب باكستانيين كثيرين.