صحيفة المرصد : كشفت استشارية أمراض الأعصاب والصرع، في مدينة الملك فهد الطبية، الدكتورة فوزية بامقدم، مدى تأثير الصرع على القدرة الجنسية والعلاقة الحميمية.

ضعف القدرة الجنسية

وقالت بامقدم خلال ظهورها على برنامج سيدتي: “واحد من الأسباب المهمة، وتكون عند الرجل أكثر من المرأة، وهو ضعف القدرة الجنسية عند الرجل”.

نسبة الإصابة

وتابعت: “نسبتها ليست كبيرة بين المصابين بالصرع، والنسبة تكون من 25 لـ 30 % من إجمالي المصابين، وتعتمد على موقع وجود بؤرة الصرع”.

بؤرة الصرع

وأضافت استشارية أمراض الأعصاب: “إذا كانت بؤرة الصرع في الدماغ، فإنها تؤثر على العلاقة الحميمة وإفراز الهرمونات الجنسية، بخلاف أن المصاب بالصرع، يخاف أن يصاب بالتشنجات خلال العلاقة الحميمة”.

وأكملت: “إذا حدث تشنج خلال العلاقة الحميمة فذلك سيتعب المصاب والطرف الآخر، وتكون الأمور صعبة إذا أخفى أحد الطرفين على الآخر إصابته بالصرع”.

مشاكل الأدوية

وأكملت: “نادرًا ما يقول أحد المصابين بالصرع إنه خلال العلاقة الحميمة حدث له تشنج، بخلاف أن بعض الأدوية قد تؤدي إلى ضعف الانتصاب وقلة الحيوانات المنوية”.

واختتمت تصريحاتها: “الأدوية الجديدة لعلاج الصرع، تتغلب على مشاكل الأدوية القديمة في هذا الجانب عند بعض المصابين”.